سيضع الإيرانيون أوراقهم على الطاولة
فاروق يوسف

أقرت الامانة العامة للأمم المتحدة بأن الصواريخ والطائرات المسيرة التي ضربت المنشآت النفطية السعودية عام 2019 هي إيرانية الصنع.

ذلك رأي الخبراء الذي لم يزد شيئا على الرأي السياسي.

ولو كانت إيران في وضع حسن لوجدت في تقرير الأمين العام للأمم المتحدة ما يشكل مديحا لها. فهي لا ترى في ما فعلته خطاً. ولو قُدر لها أن تفعل ثانية ما فعلته لما ترددت في القيام بذلك. ذلك لأنها تعيش حربا من طرف واحد هي أشبه بهذيان لا يُفهم منه شيئا.

ليس صحيحا ما تبثه وسائل اعلامها ويردده حلفاؤها من أنها تعتقد أن الآخرين يتآمرون عليها.

إيران تعرف أن لا أحد يتآمر عليها. فالمواجهة بينها وبين الولايات المتحدة معلنة وصريحة ولا تحتاج إلى وجود وسطاء متآمرين ولا إلى دول اقليمية تسعى إلى التدخل في شؤونها الداخلية.

كانت الولايات المتحدة واضحة في شروطها من أجل العودة إلى إبرام إتفاق نووي جديد بعد أن انسحبت من الاتفاق القديم الموقع عام 2015. وإذا كانت إيران تراهن على الوقت أملا في أن تتراجع الولايات المتحدة عن تلك الشروط فلقد تبين أن الوقت لم يكن يجري لصالحها. لقد زاد الطرف الأميركي من عقوباته، بحيث صار الطرف الإيراني بسبب تلك العقوبات ثقيلا إلى درجة يُشك معها أنه سيكون قادرا إن اراد على تنفيذ الشروط الأميركية.

إيران اليوم في أسوأ أوضاعها وهي تنتظر من حلفائها الصغار أن يفعلوا شيئا من أجل انقاذها. كأن يحرق حزب الله لبنان أو يقوم الحشد الشعبي بقصف القوات أوالسفارة الأميركية ببغداد أو يستهدف الحوثيون مواقع حيوية في المملكة العربية السعودية.

وكما يبدو فإن خطوط الاتصال بينها وبين أولئك الحلفاء قد انقطعت. فهي لا تعرف أن انقطاع التمويل عن حلفائها قد أدى بهم إلى ما يشبه الهذيان. إنهم يرددون هتافات الثورة الإيرانية وفي الوقت نفسه يخشون من التورط في ارتكاب جرائم، يمكن أن تجرهم إلى الهاوية.

يخشى حزب الله في لبنان أن تزداد العقوبات الاقتصادية الاميركية عليه في ظل البدء بتنفيذ قانون قيصر ضد سوريا فيما الحشد الشعبي في العراق لا يعرف مصيره في ظل افلاس الدولة العراقية أما الحوثيون فإنهم يقاتلون في فراغ استفهامي في انتظار حوار قد يكون بعيد المنال مع المملكة العربية السعودية.

فهل ستضطر إيران إلى تغيير سياساتها وتدخل في حوار ايجابي مع الولايات المتحدة من أجل التوصل إلى اتفاق نووي جديد؟

يعرف النظام الإيراني أن ذلك الحوار هو ورقته الأخيرة.

غير أنها لن تكون ورقة بيضاء. ذلك لأن مجموعة الحماقات الطائشة التي ارتكبها ذلك النظام وفي مقدمتها تقف عملية ضرب المنشآت النفطية السعودية والتي أدت في حينها إلى الحاق أضرار كبيرة بسوق النفط العالمية ستكون حاضرة من أجل الوصول إلى تسوية يتم الوصول إليها عن طريق دفع التعويضات إلى الجهات المتضررة.

لن يتم ابرام اتفاق نووي جديد إلا بعد أن تبدي إيران استعدادها للانخراط في المجتمع الدولي باعتبارها دولة تلتزم بالقانون الدولي وبميثاق الامم المتحدة وهو ما يعني إيقاف برامجها في التسليح وتخليها عن سياسات التوسع العدوانية والتدخل في شؤون دول المنطقة والكف عن رعاية وتمويل الجماعات الارهابية المسلحة.

ليست إيران مستعدة للقيام بذلك اليوم. قد لا يكون ذلك الاستنتاج صحيحا. فالتقديرات الإيرانية وهي الأقرب إلى الواقع قد تفشل كل التوقعات المبنية على روح العناد الذي أظهرته إيران عبر السنوات الأخيرة.

قد تفاجئ إيران العالم برضوخها للشروط الأميركية.

لقد تعلم الإيرانيون أصول اللعبة. في وقت سابق كانوا يراهنون على أن تقف الصين وروسيا والبرازيل وجزء من أوروبا معهم في مواجهة العقوبات الأميركية فتبين لهم أن رهانهم لم يكن رابحا.

أما الحرب فإنهم وإن كانوا قد مارسوا استعراضات القوة استعدادا لها فإنهم في الحقيقة كانوا يكتفون بالرسائل الزائغة. اما الرسائل الحقيقية فقد كان يتم ارسالها تحت الطاولة.

في وقت قريب سيضع الإيرانيون أوراقهم على الطاولة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى