سيميائية العنف وبواعث القتل الصهيوني للفلسطيني “دراسة تحليلية”
 د.صالح الشقباوي عضو اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين- الجزائر

تعمد هذه الدراسة على المنهج الوصفي والتحليلي في دراسة بواعث العنف ، والقتل الذي يمارسه الاسرائيلي ضد الفلسطيني..كما وتحاول التطرق الى اسبابه ومكنوناته ودواعه..واهدافه .. فالعنف هو ممارسة القوة المفرطة ضد الانسان لتحقيق ردع ارتدادي داخل مكونات الذات السيكولوجية المعنفة واجبارها على تغير مسارها عن الهدف السائرة اليه ..اذا الصهيونية مارست وتمارس عنفها ضد الشعب الفلسطيني لاجباره على التخلي عن حقوقه الوطنية وافراغ المكان من كوابح ..المطالبة به كونه حق تاريخي وهذا الشكل من العنف مارسه البيض في امريكا ضد الهنود الحمر الذين تعرضوا لنوع من الآبادة المنظمة بعد احلال قتلهم في العقيدة الانجلو سكسونية والتي اعتبرتهم اقل مرتبة من الانسان ككائن طبيعي له الحق في العيش على المكان. فالحاضر الدموي الذي صنعه العقل الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني يرتكز على ماض عنفي مستمد من العقيدة الدينية اليهودية بثلاثيتها الديالكتيكية المخيفة ” توراة’ تلمود، مزامير ” فالتلمود ..وهو شروح الحاخامات يستمد روحه العدوانية ، من جوهر العقيدة الدينية والتي تقسم العالم الى دائرتين ..الاولى دائرة شعب الله المختار ” اليهود” وهم عالم الاسياد الذين يحق لهم حسب اعتقادهم امتلاك العالم بكل ما يحتوي من كائنات .وبالمناسبة عالم الاسياد هو عالم نخبة النخبة لذا لا يصل عدد يهود عالم اليوم اكثر من 20 مليون يهودي سيقودون العالم الى غروب الكون ويصححوا مساره نحو النهاية ، وهذا اعتقاد خرافي ليس له اي دليل علمي ..بل هو مرض مزروع في اعماق الذات اليهودية الجمعية والتي تطاولت على الذات الالهية ، فحسب اعتقادهم ان الله يستشير الحاخامات على الارض حين توجد اشكالية لا يستطيع الله حلها في السماء ، من كل ما تقدم نقول ونستنتج ان الروح العدوانية الكلية لليهود ليس فقط في فلسطين بل في كل اصقاع العالم مستمدة بالمطلق من الكتب الدينية ذات الطبيعة الحاخامية ( الانسانية ) والتي اقيمت عليها فلسفة العنف ومبادئ الحروب ..منذ ان خلق العالم ( قابيل، وهابيل) فهي نصوص تغذي وجدان جيش الاجرام” الدفاع” الاسرائيلي بمبررات العنف والقسوة والوحشية ، كذلك الحال نجده في مكونات الفكر الصهيوني والذي يحمل في اعماقه كل مسوغات العدوان والارهاب العالمي ، تتمركز حول الأدعاء بان خلاص اليهود يعتمد على عودتهم لفلسطين ، لوقف امتدادات كراهية العالم لهم ..ووقف تدحرج كتلة ثلج منفاهم…

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى