سيناتور أمريكي: قرارات الرئيس التونسي انزلاق نحو السلطوية

السياسي – هاجم عضو مجلس الشيوخ الأمريكي “كريس ميرفي”، الخطوات التي يتخذها الرئيس التونسي “قيس سعيد”، معتبرا أنه من المستحيل تصديق “ادعاءاته” بأنه ملتزم بالانتقال للديمقراطية.

وأضاف في تصريحات نقلتها شبكة “الجزيرة”، الثلاثاء، أن “قرار الرئيس سعيّد بحل المجلس الأعلى للقضاء يشير إلى مواصلة انزلاق تونس نحو السلطوية”.

وأكد السيناتور الأمريكي أن دعم تونس ماليا يتطلب مسارا ديمقراطيا أفضل، قائلا: “يجب أن نوضح للرئيس التونسي أن الدعم المالي للمجتمع الدولي مرتبط بتصحيح المسار نحو الديمقراطية”.

وجاء تصريح “ميرفي” على خلفية إعلان الرئيس التونسي، الأحد، مطالبته بحل المجلس الأعلى للقضاء في البلاد، والذي يشرف على استقلال القضاة، متهما عددا من القضاة بالفساد والتلاعب.

وعاد “سعيّد” ليعلن، الإثنين، أن “مشروع حلّ المجلس الأعلى للقضاء جاهز”، مشددا على أنه “كان من الضروري اتخاذ هذه الخطوة”، وهو ما أثار انتقاد عدة أطراف دولية بينها دول مجموعة السبع (كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتّحدة وأمريكا)، إضافة للاتّحاد الأوروبي.

من جهته، أعلن المجلس الأعلى للقضاء، الأحد، رفض حله في غياب آلية دستورية وقانونية تجيز ذلك، بجانب رفض العديد من الهيئات القضائية والأحزاب السّياسية، لهذه الخطوة.

وتأتي قرارات “سعيد” استمرارا لأزمة سياسية حادة تشهدها تونس منذ 25 يوليو/تموز 2021، حين بدأ الرئيس فرض إجراءات استثنائية منها: تجميد اختصاصات البرلمان، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وإقالة الحكومة، وتعيين أخرى جديدة.

وترفض غالبية القوى السياسية والمدنية في تونس هذه الإجراءات، وتعتبرها “انقلابا على الدّستور”، بينما تؤيدها قوى أخرى ترى فيها “تصحيحا لمسار ثورة 2011″، التي أطاحت بحكم الرئيس آنذاك “زين العابدين بن علي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى