شاهد:أفلام وإنتاجات سينمائية متنوعة في 2020

السياسي-وكالات

يزخر عام 2020 بالإنتاجات السينمائية المميزة التي من المتوقع أن تحقق نجاحا كبيرا، حيث يشهد تنوعا كبيرا في الأفلام، كما ستكون هناك أجزاء جديدة لسلاسل أفلام لاقت رواجا كبيرا، إلى جانب عودة بعض أكبر الأسماء في السينما.

ومن هذه الأفلام “جوجو رابيت” JOJO RABBIT، ويتم تناوله في قالب كوميدي ساخر عن حكاية يافع نازي الذي يعيش في ألمانيا خلال الحرب العالمية الثانية، لكنه يبدأ التشكيك في معتقداته، كما سيكون أول إعلان ترويجي لأحدث أفلام جيمس بوند بظهور الممثل المصري الأصل رامي مالك.

ويأتي فيلم “قرود” كولومبية، الذي قطف جائزة مهرجان لندن السينمائي، ويعد فيلم “بومبشيل” Bombshell مهما ولافتا، حيث تدور أحداثه حول فضيحة أدت إلى رحيل مؤسس شبكة فوكس نيوز، روجر أيلز، عن الشبكة.

وتلعب نيكول كيدمان وتشارليز ثيرون ومارغوت روبي أدوار ثلاث سيدات، بينما يلعب جون ليثغو دور أيلز، ويأتي فيلم “ذا لايتهاوس” The Lighthouse مليئا بالاثارة، حيث يتم إرسال روبرت باتينسون وويليم دافو إلى منارة نيو إنغلاند البعيدة، وبوجود عناصر الإزعاج والعزلة، لا يمضي وقت طويل قبل أن يجد بطلا الفيلم نفسيهما على خلاف.

وسبق لمخرج الفيلم روبرت إيغرز أن حاز إعجاب الكثير من المشاهدين من خلال فيلم الرعب “ذا ويتش” عام 2015، ومن المرجح أن يحصد فيلمه الجديد نجاحا كبيرا مماثلا لما حققه “ذا ويتش”.

ويحظى فيلم “غرييد” Greed للممثل ستيف كوغان بأهمية كبرى، من خلال العرض الأول له في مهرجان لندن السينمائي، ليمثل أحدث تعاون بين الممثل ستيف كوغان والمخرج مايكل وينتربوتوم، حيث يلعب كوغان دور السير ريتشارد مكريدي، المالك الثري لسلسلة متاجر أزياء راقية، وهو على وشك الاحتفال بعيد ميلاده الستين في جزيرة ميكونوس اليونانية.

وينتقد الفيلم، من خلال مقارنات مع الحياة الواقعية، التباهي المبالغ فيه بالثروة، والفكر الاستهلاكي الواضح وعولمة العمل.

ويعد فيلم “بلاك ويدو” الأفضل، حيث تعود الممثلة سكارليت جوهانسون للعب دور الأرملة السوداء في أحدث أفلام أفينجرز للمغامرات، حيث يكتشف فيه ماضي ناتشا (بلاك ويدو) BLACK WIDOW الغامض.

ويبدو أن عام 2020 سيكون جيدا لسكارليت، التي من المرجح أن تترشح لنيل جائزة الأوسكار عن دورها في فيلم جوجو رابيت، وماريج ستوري، كما سيكون “فاست آند فيوريس” على موعد مع الاقبال الجماهيري في أحدث أجزاء السلسلة الشهيرة، حيث قال المخرج جوستين لين إن الفيلم الذي تم تصويره في المملكة المتحدة والولايات المتحدة وجورجيا وتايلند “هو الأكثر طموحا بين كل الأجزاء”.

وتصدر الفيلم عناوين الصحف في وقت سابق من هذا العام، عندما أصيب ممثل بديل، أثناء التصوير في استوديوهات وارنر بروذرز في مقاطعة هيتفوردشير البريطانية.

وتعمل انجلينا جولي في فيلم “إيترنالز” Eternal على قيادة مجموعة من الكائنات الخارقة الخالدة من إنتاج شركة مارفل سينماتيك يونيفرس، ويشارك في الفيلم، الذي تخرجه كلوي تشاو، سلمى حايك وريتشارد مادن وكوميل نانجاني.

وفي نوفمبر الماضي أجليت أنجلينا جولي وريتشارد مادن ومجموعة من طاقم العمل من إحدى جزر الكاريبي، حيث كان يجري تصوير الفيلم، بعد العثور على قنبلة غير منفجرة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى