شتائم واتهامات عنصرية بين نائبات في الكونجرس الأمريكي

السياسي – دعا نواب ديمقراطيون قادة الحزب الجمهوري يوم الثلاثاء إلى تأديب النائبة لورين بويبرت (جمهورية من كولورادو) بسبب سلسلة من التعليقات المعادية للإسلام.

وقالت النائبة التقدمية إلهان عمر في مؤتمر عاطفي في الطابق السفلي من مبنى الكونغرس إنها تلقت “المئات” من التهديدات على حياتها منذ انضمامها إلى الكونغرس، مشيرة إلى أن التهديدات كانت غالباً بعد هجمات من الجمهوريين على عقيدتها الإسلامية.

وكدليل على ذلك، نشرت عمر رسائل صوتية من جمهوريين قالوا فيها  إنها مسلمة تنوي الاستيلاء على “بلادنا” وأن هناك الكثير ممن سيقتنصون الفرصة لإخراجها من هذه الأرض “الولايات المتحدة”.

وحثت عمر قادة الحزب الجمهوري على إدانة التعصب الناجم عن خطاباتهم بلغة واضحة وصريحة.

وقالت:” هذا النوع من الخطاب البغيض والأفعال لا يمكن أن تمر دون عقاب، يجب أن تكون هناك محاسبة”.

وانضم إلى عمر على المنصة العديد من البرلمانيين المسلمين، وهم أندريه كارسون ورشيدة طليب، وكذلك جمال بومان.

وحذر الديمقراطيون من أن هجمات بويبرت المشحونة بالعنصرية لا تتحدى فقط وعد الدستور بالحرية الأمريكية فحسب، بل أنها تروج أيضاً للعنف.

وقال بومان إنه يشعر بالقلق من تدهور القيم في الأمة، حيث يواصل الجمهوريون تأجيج نيران الكراهية والعنصرية والصراع في حقبة ما بعد ترامب.

وساد الصمت قادة الحزب الجمهوري إلى حد كبير بشأن الجدل المشحون عنصرياً، وقال مراقبون إن أنصار ترامب تمكنوا من “إسكات” الحزب الجمهوري فيما يتعلق بالرد على أي هجوم بشأن التعليقات العنصرية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى