شرطة طهران: نتعامل مع المحتجين بتسامح رغم “شعاراتهم المسيئة”

نفى قائد شرطة طهران، حسین رحيمي، إطلاق النار على المتظاهرين في العاصمة الإيرانية ليل الأحد، مشيرا إلى أن الشرطة “تعاملت بصبر وتسامح” مع المتظاهرين، بعد تلقيها أوامر بضبط النفس.

وتشهد العاصمة الإيرانية طهران وعدة مدن أخرى في البلاد، موجة احتجاجات على خلفية اعتراف سلطات إيران بإسقاط طائرة الركاب الأوكرانية، يوم 8 يناير.

وفرقت الشرطة الإيرانية المتظاهرين باستخدام قنابل الغاز المسيل للدموع، بعد أن أطلقوا شعارات معادية للحرس الثوري الإيراني وقيادة البلاد، بما في ذلك خامنئي، حيث ردد طلاب تظاهروا أمام جامعة أمير كبير شعارات منها “نعم لإقالة المسؤولين غير الأكفاء”، و”اخجل من نفسك أيها الحرس الثوري ودع البلاد وشأنها”، و”لم نقدم الضحايا لنتصالح ونعبد المرشد القاتل”، و”استقل يا عديم الشرف”، و”الموت للكاذبين”.

كما وثقت صور تمزيق المحتجين صورا لقائد “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري، قاسم سليماني، الذي أدى اغتياله على يد الولايات المتحدة، يوم 3 يناير، إلى توتر كبير في العلاقات بين إيران والولايات المتحدة نجمت عنه كارثة إسقاط الطائرة.

وكان ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي، تحدثوا عن صوت إطلاق رصاص في ساحة آزادي بغربي العاصمة طهران، ونشروا لقطات فيديو تظهر سيلا من  الدماء على رصيف في شارع آزادي، حيث تجمع المئات بعد دعوات للتظاهر على خلفية إسقاط الطائرة الأوكرانية.

وقال قائد شرطة طهران إن “العاصمة تعيش وضعا آمنا من دون وجود أي مشاكل”، محذرا من أسماهم بالمتربصين، من “استغلال الأوضاع التي تعيشها البلاد لخدمة أهداف الأعداء”، مضيفا أن “القوات المسلحة الإيرانية ستعمل على حماية الشعب والحفاظ على أمن إيران”.

وأضاف رحيمي أن “الأعداء استغلوا خطأ شخص ما في إسقاط الطائرة الأوكرانية، وبدأوا بنشر الشائعات والأكاذيب ضد إيران، وإن هناك في الداخل من يتماشى معهم عن علم أو جهل في مسعى لزعزعة أمن البلاد”.

وبدأت مسيرة المحتجين في ساحة آزادي وسط العاصمة تلبية لدعوات تظاهر من قبل ناشطين معارضين للسلطات، ورفع بعض المتظاهرين شعارات سياسية ضد المرشد الأعلى للثورة الإيرانية، علي خامنئي، كما رددوا “الموت للديكتاتور”.

ورفع المحتجون في محطات مترو الأنفاق في العاصمة شعارات مماثلة وأخرى ضد رجال الدين والسلطات بينها “سأقتل من قتل أخي”.

وجرت احتجاجات مماثلة، الأحد، في عدد من المدن الأخرى بينها سنندج، عاصمة إقليم كردستان، ومشهد وزنجان وأصفهان وبابل وسمنان وقزوين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى