شركاء نتنياهو يضعونه في موقف صعب بشأن تشكيل الحكومة

السياسي – قالت مصادر في حزب ”الليكود“ للقناة الإسرائيلية السابعة، اليوم الإثنين، إن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لم يستطع اقناع زعيم حزب ”الصهيونية الدينية“ بتسلئيل سموتريتش، بالموافقة على تشكيل حكومة مدعومة من حزب ”القائمة العربية الموحدة“- الجناح الإسلامي، بزعامة النائب منصور عباس.

وخلال الأيام الأخيرة، قال سموتريش: إن حزبه ”لن يكون شريكا في حكومة تعتمد على القائمة الموحدة أو أي مؤيدين آخرين للإرهاب“، مضيفا: ”الحكومة التي تعتمد على القائمة الموحدة ستكون كارثة“.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وبحسب القناة السابعة ”أصبح نتنياهو على قناعة بأن سموتريتش لن يغير موقفه، حتى ولو كان الأمر على حساب فشل تشكيل الحكومة، ومن ثم قرر تعديل مسار المفاوضات وممارسة ضغوط على جدعون ساعر، رئيس حزب أمل جديد، المنشق عن حزب الليكود، على الرغم من أن فرص إقناعه بالانضمام للائتلاف ما زالت ضئيلة“.

ويحتاج نتنياهو دعم أعضاء كنيست ”القائمة العربية الموحدة“، لكي يمكنه تحقيق أغلبية 61 نائبا، هذا لو نجح في اقناع نفتالي بينيت، زعيم قائمة ”يمينا“ بالانضمام للائتلاف، في وقت تتحدث فيه وسائل إعلام عبرية عن تعمد بينيت إفشال تشكيل حكومة برئاسة نتنياهو، والسعي لتشكيل حكومة بالتناوب مع يائير لابيد، زعيم حزب ”هناك مستقبل“.

لعبة مزدوجة

ونقلت القناة عن مصادر في كتلة اليمين قولها: إن ”بينيت يمارس لعبة مزدوجة ويحاول إفشال خطوات تشكيل حكومة اليمين بزعامة نتنياهو، تمهيدا لتشكيل حكومة مع اليسار“.

وفي السياق ذاته، ذكر موقع ”سيروغيم“ العبري، أنه بعد 6 أيام من تلقي نتنياهو للتكليف الرئاسي، وفي ظل حالة الجمود التي تشهدها المفاوضات لتشكيل الحكومة، يعتزم بينيت الخروج ببيان لوسائل الإعلام، بشأن المفاوضات التي يجريها نتنياهو.

وتردد مؤخرا أن رئيس ”يمينا“ عرض على نتنياهو مقترحا بتشكيل حكومة بالتناوب بينهما، على أن يتم إقناع النائب جدعون ساعر بالانضمام إليها، ومن ثم يتم التغلب على مسألة دعم حزب ”القائمة العربية الموحدة“.

لا تناوب مع بينيت

لكن قناة ”أخبار 12“ العبرية، ذكرت أن نتنياهو يواجه مأزقا آخر في هذا الصدد، وأن شركاءه في كتلة اليمين يرفضون مقترح التناوب مع بينيت، لافتة إلى أن أرييه درعي، رئيس حزب ”شاس“، وموشي غافني، رئيس حزب ”يهدوت هتوراة“ المتشددين، فضلا عن سموتريتش، رفضوا جميعا أن يتم طرح مسألة التناوب بين نتنياهو وبينيت.

وقالت القناة: إن زعماء هذه الأحزاب يرون أنه من غير المعقول منح بينيت رئاسة الحكومة بالتناوب مع نتنياهو، في وقت لا يمنحه عدد المقاعد التي حصل عليها في الانتخابات الأخيرة (7 مقاعد) شعبية لتولي المنصب، وفي وقت حصلت الأحزاب الحريدية نفسها على عدد مقاعد أكبر من حزبه.

وتوقعت مصادر تحدثت إلى القناة، أنه في حال اقتنع نتنياهو أنه غير قادر على تشكيل الحكومة، فإنه سيركز جهوده على محاولة تولي منصب الرئيس، كي يحول دون فقدان حزب ”الليكود“ جميع مراكز السلطة، لكن هذه الخطوة لا يمكن حدوثها دون أن تتوقف محاكمته في قضايا الفساد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى