شركة ألمانية تكافح التضخم باستخدام تفل القهوة في صنع ورق المرحاض

السياسي -وكالات

هل يكون مصير شركة ألمانية مكتوبا في تفل القهوة؟ فمع الارتفاع الهائل في تكاليف الإنتاج، تعوّل “هاكله” على إعادة تدوير هذه النفايات الغذائية في إنتاجه ورق المرحاض لتفادي الإفلاس.

وشهدت أعمال شركة “هاكله”، وهي من الشركات المتوسطة والصغيرة تأسست قبل حوالى مئة عام، مسارا متقلبا في الآونة الأخيرة.

ففي 2020، استفادت الشركة التي تعتبر من العلامات الألمانية الكبرى لورق الحمّام، من تهافت المستهلكين على إنتاجها في ظل أول حجر منزلي فرض لمكافحة تفشي وباء كورونا.

لكن في بداية سبتمبر (أيلول)، باشرت آلية إعسار بسبب “تضاعف” فاتورة الطاقة، بحسب ما أوضحت كارن يونغ مديرة مبيعاتها.

وبالرغم من حجم الصدمة التي لحقت بالشركة وبموظفيها البالغ عددهم حوالى 220 شخصاً، قاومت يونغ الصعوبات رافضة الاستسلام.

وإعادة تدوير تفل القهوة لإنتاج ورق الحمّام هو آخر ابتكار توصلت إليه الشركة المتمركزة في دوسلدورف بغرب ألمانيا، لخفض تكاليفها وفي الوقت نفسه القيام بمبادرة من أجل البيئة.

وأنتج المصنع أولى اللفائف المصنوعة بهذه الطريقة الأسبوع الماضي.

والهدف هو الوصول إلى استخدام تفل القهوة بدل “20 إلى 25%” من كمية السيلولوز المستمدّ من ألياف الخشب، وهي مادة أولية سجلت أسعارها ارتفاعا حادا بسبب طلب الصين، أكبر مستهلك لها في العالم.

وأوضحت يونغ المسؤولة عن المشتريات والتسويق أن هذه المادة البديلة تسمح أيضاً “بخفض استهلاك الأشجار بنسبة الربع”.

وسبق أن نجحت شركة “هاكله” في إنتاج ورق حمام انطلاقاً من أعشاب تزرع في راينلاند تم دمجها في لبّ الورق بنسبة “تصل إلى 30%”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى