شركة أمريكية تطرد عائلة يهوديه من طائرة بسبب رائحتها

السياسي -وكالات – أجبر موظفو شركة “أمريكان إيرلاينز” عائلة يهودية أمريكية على مغادرة الطائرة، بحجة “رائحة أجسادهم”.

وقعت الحادثة في كانون الثاني/ يناير خلال توجه عائلة يهودا يوسف أدلر وزوجته، جيني، وابنتهما الصغيرة إلى مدينة ديروت.

وقررت العائلة مقاضاة الشركة، مدعية أن الموظفين “علقوا على عقيدتهم اليهودية”. وفق ما نقلت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”.

وتضمنت الدعوى القانونية، التي رُفعت في تكساس، اتهامات بالتشهير والتسبب في ضغوط نفسية والتمييز على أساس ديني.

لكن الشركة تقول إن قرارها لا علاقة له بالدين، وإنما يعتمد على “شكوى عملاء آخرين من رائحة منبعثة من أدلر”.

وقال أدلر إنه “لم تمض خمس دقائق على جلوس عائلته داخل الطائرة حتى طلب منهم أحد الموظفين مغادرة الطائرة بسبب حالة طارئة”.

وأضاف: “الموظف أخبره بعد مغادرة الطائرة بقرار الطيار إنزالهم بسبب رائحة أجسادهم”.

وجاء في الدعوى القضائية أن تعليق الموظف تضمن “إهانة وازدراء؛ إذ قال للعائلة إنه يعرف عن اليهود الأرثوذكس أنهم لا يغتسلون سوى مرة واحدة في الأسبوع”.

وتقول العائلة إنها سألت نحو عشرين شخصا من ركاب الطائرة، ولم يلحظ أحد وجود رائحة كريهة.

وحصلت العائلة على غرفة في أحد الفنادق مع وجبات طعام، كما حصلوا على مقاعد في رحلة أخرى صباح اليوم التالي، لكن دون حقائب العائلة التي ظلت على متن الطائرة التي غادروها.

وفي بيان لقناة “فوكس نيوز”، قالت شركة الطيران إنها طلبت من العائلة مغادرة الطائرة بعد شكاوى من رائحة جسد ألدر ذكرها عدد من الركاب وأفراد من الطاقم، واتخذ القرار “بدافع القلق على راحة ركابنا”.

وأكدت الشركة أن القرار لا علاقة له بـ”ديانة أدلر”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق