شركة لبنانية تستحوذ على شركة اتصالات في ميانمار

السياسي -وكالات

ذكرت ثلاثة مصادر مطلعة أن مجموعة “إم 1″ اللبنانية ستستحوذ بالشراكة مع شركة في ميانمار على وحدة لشركة تيلينور النرويجية في جنوب شرق آسيا، بعدما بحث المجلس العسكري الحاكم عن مشترٍ محلي.

وتيلينور، واحدة من أكبر المستثمرين الأجانب في ميانمار، وقالت في يوليو (تموز) إنها ستبيع عملياتها هناك إلى مجموعة إم 1 مقابل 105 ملايين دولار، لتنسحب من البلد الغارق في الفوضى بعد الانقلاب العسكري في فبراير (شباط) 2020.

وواجهت الشركة صعوبات بسبب ضغوط المجلس العسكري على شركات الاتصالات والإنترنت، لوضع معدات مراقبة تكنولوجية، فضلاً عن منع كبار المسؤولين التنفيذيين من مغادرة البلاد.

ورفض قادة المجلس العسكري في نهاية العام الماضي، بيع الوحدة إلى مجموعة إم 1 منفردهاة.

وقالت المصادر الثلاثة إنه وافق بدل ذلك سراً على شراكة بين مجموعة إم 1، ومجموعة شوي باين فيو، بميانمار.

وأشار مصدران إلى أن مجموعة شوي باين ستستحوذ على حصة الأغلبية.

ولم يرد ممثلون لـ”إم 1” في بيروت على اتصالات هاتفية من رويترز للتعقيب. كما لم يرد ممثل للمجلس العسكري على طلب للتعقيب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى