شفاء “أكبر معمرة في شمال سوريا” من فيروس كورونا

شفيت من فيروس كورونا مسنة سورية عمرها 103 أعوام، وتعد “أكبر معمرة في شمال سوريا”، بعد علاج استمر 10 أيام في مشفى بالحسكة.

وذكرت وكالة هاوار أن المعمرة “هاجر” غادرت المشفى الخاص بمرضى  كوفيد ـ 19 في مدينة الحسكة بشمال شرق سوريا.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

وقالت الوكالة إن الكادر الطبي والتمريضي في المشفى ودع “أكبر سيدة معمرة في شمال سوريا، وسط احتفالية وتصفيق حار لها على قوة إرادتها وتمكنها من الشفاء من فيروس كورونا بعد بقائها 10 أيام في المشفى”، وأوضحت أن الاختبارات أظهرت شفاءها بشكل كامل من الفيروس.

وكان المشفى افتتح في إبريل من العام الماضي، بإشراف “الهلال الأحمر الكردي”، وتم تجهيزه بالمعدات الضرورية ليكون متخصصا بمعالجة مرضى الإصابة بفيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى