شقيقة كيم تصف زعيم كوريا الجنوبية بالغبي

انتقدت كيم يو-جونغ، شقيقة زعيم كوريا الشمالية، رئيس كوريا الجنوبية يون سيوك-يول باستخدام كلمات وقحة احتجاجا على سعي كوريا الجنوبية والولايات المتحدة لتطبيق عقوبات فردية ضد بلادها .

وصرحت كيم يو-جونغ، نائبة مدير حزب العمال الحاكم، في تصريح نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، اليوم الخميس: “لا أدري لماذا شعب (كوريا الجنوبية) يقف مكتوف الأيدي أمام الحكم بقيادة الغبي يون سيوك-يول والذي يقود الوضع إلى حالة خطرة”.

وقالت: “لم تكن سيئول هدفنا على الأقل عندما كان مون جيه-إن في الحكم”، مضيفة: “كلما تمسكت الولايات المتحدة وأتباعها في كوريا الجنوبية بفرض عقوبات ضدنا، سيتصاعد ويتحول عداؤنا وغضبنا إلى حبل مشنقة يلتف حول رقابهما مباشرة”.

وانتقدت كيم سيئول قائلة: “وزارة الخارجية في الجنوب وصفت ممارستنا لحق الدفاع عن النفس بأنها استفزاز عسكري، وأنها تنظر في فرض “عقوبات فردية” أضافية طالما نستمر في ذلك”.

ووصفت كوريا الجنوبية بأنها كلب مخلص للولايات المتحدة.

وتابعت: “وأتساءل بماذا وكيف يمكن أن يفرض الجنوب علينا العقوبات، فهو مجرد كلب بري يلهث وراء عظام ترميها له الولايات المتحدة”.

كما قالت إنهم “أغبياء لا يعرفون العيش في راحة وأمان حيث يرون أن العقوبات يمكن أن تخرجهم من الوضع الخطر الحالي”.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية في سيئول أعلن في 22 نوفمبر الجاري أن بلاده تنظر في فرض عقوبات إضافية ضد كوريا الشمالية طالما تستمر في استفزازاتها العسكرية.

سيئول تعبر عن أسفها إزاء تصريح شقيقة الزعيم الشمالي

أعربت وزارة الوحدة الكورية الجنوبية، اليوم الخميس، عن أسفها الشديد إزاء الانتقادات اللاذعة من قبل كيم يو-جونغ، شقيقة الزعيم الكوري الشمالي، لإدارة الرئيس الجنوبي، يون سيوك-يول.

وقالت الوزارة في بيان “نعتبر أنه من المؤسف للغاية أن نائبة مدير حزب العمال الحاكم، كيم يو-جونغ، انتقدت رئيس بلادنا بلغة بذيئة اليوم دون إظهار حد أدنى من المجاملة، معربة عن أسفها الشديد إزاء تحميل بيونغ يانغ المسؤولية عن التوترات العسكرية الحالية في شبه الجزيرة الكورية إلى سيئول، رغم أنها هي التي زادت من حدة التوترات بسلسلة من استفزازاتها الصاروخية”.

وأكدت أنه “من المؤسف بشدة أن بيونغ يانغ تحمل المسؤولية عن تصعيد التوترات العسكرية في شبه الجزيرة الكورية إلى سيئول، على الرغم من أن تصعيد التوترات العسكرية في شبه الجزيرة الكورية هو نتيجة لسلسلة من الاستفزازات الصاروخية لها”، مدينة “محاولات الشمال لتحريض الشعب الكوري الجنوبي على النضال المناهض للحكومة”.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى