شهود عيان يكشفون فظائع النازيين الأوكرانيين – فيديو

السياسي – بينما يواصل الجيش الروسي والقوات الوطنية في جمهوريتي لوغانسك ودونيتسك الشعبيتين، تحرير الأراضي والمحاصرين في إقليم دونباس، يتكشف الوجه الحقيقي القبيح للنازية الأوكرانية.
وقد كشف عدد من المدنيين الذين حوصروا في تلك المناطق للصحفيين، في مقطع الفيديو التالي عن الفظائع التي كانوا شهودا عليها، والتي ارتكبتها القوات الأوكرانية.
وقالت إحدى السيدات الأوكرانيات إن عملية الإخلاء تمت تحت القصف من قبل القوات الأوكرانية، في حين مهدت قوات جمهورية دونيتسك الشعبية الطريق لهم.
وحول ما أعلنته الحكومة الأوكرانية من تقديم ممرات إنسانية للمدنيين، قالت الشاهدة إنهم لم يشعروا بذلك أبدا بسبب القصف الشديد، مشيرة إلى أنهم جلسوا في القبو ولم يخرجوا، مؤكدة عدم تلقي أي مساعدات إنسانية من قبل الحكومة الأوكرانية.
وأضافت الشاهدة:
“سارت قوات دونيتسك الشعبية في الشوارع وكانت تفحص المنازل وتقدم الطعام وأخبرونا أنه من لم يتم إجلاؤه فسيكون هناك وقت محدد لذلك، ووصلنا في الوقت المحدد وتم إخلاؤنا. وقالت شاهدة أخرى إن القوات الأوكرانية احتجزت المدنيين في الأقبية لمدة 3 أيام دون طعام أو شراب، وكان المدنيون حين ذلك يرتجفون من الخوف. وكانوا مهددين من قبل المسلحين، الذين بدوا وكأنهم قد تعاطوا شيئا ما أو تحت تأثير مخدر ما”.
“لوّح شاب عمره 25 عاما بسلاحه الذي كان على شكل سكين وقال سأقطع حنجرتك، اسكتي أيتها الكلبة العجوز. بالطبع تملّك الناس الخوف. أما الرجال فقد اختبأوا جميعا حتى لا يمسهم السوء ويستطيعون الدفاع عن نسائهم”.
وقالت سيدة أخرى:
“هل تعلمون أنه حتى بالنسبة لجنودهم الذين لقوا حتفهم كانت هناك أشياء مختلفة. لقد رموا بهم هناك. وعندما تمشي في القرية، ترى البعض الآخر مدفون هناك. كان يوجد هنا مبنى من 9 طوابق دمروه من الجانب الآخر، من جهتنا لأنه كان يوجد هناك قناص، امرأة أوكرانية؟ نعم امرأة، قناصة، أوكرانية؟ نعم ذلك كان الحال لمدة 8 سنوات. في حضور ابنه وزوجته، قامت بقتل الرجل. هذه فقط كانت رغبتها. بهذه البساطة قتلت مواطنا مدنيا؟ نعم، كان مدنيا. لقد سرقوا المنازل وطردوا الناس. أغلقوا القبو وأضرموا فيه النيران. ومن أشعلها؟ الجيش الأوكراني، أو كما نسميهم مسلحو آزوف أو بانديرا الأوغاد. ماذا يمكن أن يطلق عليهم؟ لا يمكننا تسميتهم غير ذلك. كل هذه المحلات التي تم تدميرها تمت سرقتها. لقد أخرجوا الناس منها وقاموا بنهبها”.
“لدينا طيارون روس على قيد الحياة، هم أسرى، هناك عدد قليل منهم. وأعتقد أنه يمكنكم تخمين سبب ذلك. لأنهم قتلوا ببساطة. دعونا نقول إنهم ماتوا ببطء ببساطة بعد أن تم تعذيبهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى