شهيد برصاص الاحتلال في جنين (صور+ فيديو )

استشهد الشاب محمد ماهر مرعي (23 عاما)، من مخيم جنين، متأثرا بإصابته الخطيرة جدا التي أصيب بها فجر اليوم الأربعاء، برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في مدينة جنين، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

وأفاد مدير المستشفى الحكومي “خليل سليمان”، د. وسام بكر، عن إصابة شاب برصاص قوات جيش الاحتلال في جنين، حيث نقل إلى المستشفى الحكومي في المدينة، ووصفت حالته بالخطيرة جدا، وأعلن لاحقا عن استشهاده.

وجاء ذلك عقب اقتحام قوات الاحتلال المنطقة الشرقية في مدينة جنين، حيث اندلعت اشتباكات مسلحة بين مقاومين فلسطينيين وجنود الاحتلال.

وأصيب شاب آخر بالمواجهات التي اندلعت بعد اقتحام قوات الاحتلال لعدة أحياء في جنين، كما اعتقلت قوات الاحتلال شابين من المدينة، هما يحيى الجعفر وأحمد النبهان.

وأفاد مواطنون بأن وحدات خاصة من جيش الاحتلال تسللت بساعات الفجر الأولى باستخدام مركبات تحمل لوحات ترخيص فلسطينية، وحاصرت عدة عمارات في المدينة مما أدى لاندلاع مواجهات مسلحة.

واقتحمت تلك الوحدات العمارات والمنازل وسط إطلاق النار، واحتجزت العديد من المواطنين وأخضعتهم للتحقيق الميداني.

إدانات فلسطينية لجريمة إعدام الشهيد “مرعي”

أدانت الفصائل الفلسطينية ومؤسسات رسمية، جريمة الإعدام التي ارتكبتها قوات الاحتلال بحق الشاب محمد ماهر نافع مرعي (25 عاما) خلال اقتحامها مدينة جنين، فجر اليوم.

الجهاد الإسلامي

وقالت حركة الجهاد الإسلامي إن الشهيد محمد مرعي، أحد مجاهدي كتيبة جنين في وحدة الإرباك الليلي، ارتقى خلال تصديه لاقتحام قوات الاحتلال لحي مراح في مدينة جنين فجر اليوم.

وأكدت الجهاد الإسلامي في بيان وصل “وكالة سند للأنباء”، أن دم الشهداء الطاهر هو الدليل لطريق الحرية والكرامة للشعب الفلسطيني.

وشددت على أن المعركة المستمرة بين تمام الحق وتمام الباطل، تثبت إرادة الشعب الفلسطيني وإصراره الكبير على استعادة حقوقه، ومواجهة الجرائم الإرهابية التي يرتكبها جنود الاحتلال وقطعان المستوطنين.

حركة حماس

ونعت حركة “حماس” الشهيد محمد ماهر نافع مرعي (25 عامًا)، مؤكدة أن دما الشهداء الطاهرة وتضحياتهم البطولية تشكل وقوداً للشعب الفلسطيني في مقاومته المستمرة، ضدَّ هذا العدو المجرم وقطعان مستوطنيه.

وحيت “حماس” في بيان وصل “وكالة سند للأنباء”، جماهير الشعب الفلسطيني الصامد في جنين، ومخيمها المقاوم.

وأضافت “نشدّ على أياديهم لمزيد من الثبات والبطولة في التصدّي ومقارعة العدو الإسرائيلي، ونجدّد معهم عهد الوفاء للشهداء بمواصلة طريق المقاومة، حتّى طرد الاحتلال، وانتزاع الحقوق، وتحرير الأرض والمسرى”.

 

الجبهة الديمقراطية

وأكدت الجبهة الديمقراطية في بيان وصل “وكالة سند للأنباء”، أن جرائم الاحتلال لن تقوّض إرادة الشعب الفلسطيني وصموده، ولن تثنيه عن المقاومة والنضال، مؤكدة أن جريمة إعدام الشاب مرعي لن تمر دون عقاب.

وشددت، على الشعب الفلسطيني حسم خياراته أن خياري المقاومة والوحدة، هما طريق الخلاص من الاحتلال والفوز بالحقوق الوطنية المشروعة.

ودعت إلى وقف سياسة الكيل بمكيالين وازدواجية المعايير الدولية، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني من عدوان الاحتلال المتواصل وتقديم مجرمي الاحتلال إلى محكمة الجنايات الدولية.

من جانبها، نعت حركة الأحرار الشهيد محمد مرعي من جنين، مؤكدة أن دماء الشهداء هي من ترسم للشعب الفلسطيني طريق النصر والتحرير.

لجان المقاومة الشعبية

من جانبها، قالت لجان المقاومة إن دماء الشهيد محمد مرعي وكل الشهداء الأبرار ستظل قناديل لكل الثوار الأحرار السائرين على طريق تحرير القدس والمقدسات حتى زوال الاحتلال الإسرائيلي .

وأكدت لجان المقاومة في بيان وصل “وكالة سند للأنباء”، أن المقاومة بكافة أشكالها هي السبيل الوحيد لردع ولجم المحتلين المجرمين واجتثاثهم من أرض فلسطين.

وزارة الخارجية

وفي السياق، قالت وزارة الخارجية، إن هذه الجريمة البشعة وغيرها حلقة جديدة من مسلسل الإعدامات الميدانية للفلسطينيين، وترجمة عملية لتعليمات وتوجيهات المستوى السياسي في إسرائيل التي تسهل على الجنود استخدام الرصاص الحي بهدف قتل المواطنين.

وشددت الخارجية في بيان وصل “وكالة سند للأنباء”، على أن الشهيد مرعي ضحية مباشرة لإفلات إسرائيل المستمر من العقاب.

وحملت الوزارة الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة، وقالت إنها “تكشف زيف ادعاءات الاحتلال ودعواته التضليلية للتهدئة، وتثبت من جديد مخططاته المسبقة لتصعيد وتفجير الأوضاع”.

وطالبت الوزارة مجلس الأمن الدولي وقف سياسية الكيل بمكيالين وازدواجية المعايير في التعامل مع القضايا الدولية، وتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من انتهاكات وجرائم وفي مقدمتها جريمة الاحتلال والاستيطان والقتل خارج أي قانون.

وطالبت الأمين العام للأمم المتحدة بسرعة تفعيل نظام الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، والجنائية الدولية بسرعة البدء في تحقيقاتها في جرائم الاحتلال والمستوطنين.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى