شهيد خلال مواجهات مع الاحتلال في نابلس

السياسي – استشهد فتى وأصيب 75 شخصا، خلال مواجهات امتدّت حتى فجر الأربعاء، مع قوات الاحتلال الإسرائيليّ في المنطقة الشرقية في مدينة نابلس.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان مقتضب نشرته فجر اليوم الأربعاء: “ارتقاء الفتى غيث رفيق يامين (16 عاما) متأثرا بجروحٍ حرجة، أصيب بها برصاص الاحتلال الحي في رأسه، في منطقة قبر يوسف بنابلس”.

الشهيد الفتى غيث رفيق يامين

ومعظم المصابين تعرّضوا لإصابات جراء استهدافهم بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، كما أُصيب آخرون بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع.

وأفادت جمعية “الهلال الأحمر في بيان، بأن “شابين (أُصيبا) بالرصاص في الرأس إصابة أحدهما خطيرة جدا، خلال المواجهات في محيط قبر يوسف بنابلس، وتم نقلهما إلى مستشفى رفيديا”، ليستشهد أحدهما، هو الفتى يامين، لاحقا.

وأفاد مدير الإسعاف والطوارئ بالهلال الأحمر في نابلس، أحمد جبريل، بأن 15 شخصا أصيبوا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، و41 آخرين بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، ومواطن بحروق جراء إصابته بقنبلة غاز وآخر تعرض للسقوط، خلال المواجهات.

وأضاف أن قوات الاحتلال اعتدت على طاقم إسعاف الهلال الأحمر بقنابل غاز بشكل مباشر أثناء نقل حالة ولادة، ما أدى إلى اختناق الطاقم.

وأشار إلى أن المريضة نقلت إلى مستشفى “رفيديا”، لاستكمال تلقي العلاج.

وكانت قوات الاحتلال اقتحمت المنطقة الشرقية في مدينة نابلس، لتأمين اقتحام المستوطينين.

وأكدت مصادر محلية، أن دوريات الاحتلال اقتحمت المنطقة الشرقية بالقرب من مفرق الغاوي شرقي نابلس، وسط اندلاع مواجهات، وإطلاق كثيف للرصاص وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وقالت المصادر، إن اقتحام قوات الاحتلال جاء لتأمين حماية حافلات المستوطنين لاقتحام قبر يوسف.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى