صبغة الشعر على وجه محامي ترامب يشغل المغردين

السياسي-وكالات

أطل رودي جولياني المحامي الشخصي للرئيس الأميركي دونالد ترامب، في مؤتمر صحافي، زاعماً حدوث عمليات تزوير في نتائج الانتخابات الرئاسية في ولايات عدة. لكنه بدأ بالتعرق، وسال على خديه سائل قاتم رُجح أنه صبغة شعر رديئة.

في حديثه من مقر اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري في واشنطن، ازداد غضب جولياني الذي لم يتوقف عن الحديث عن المزاعم المكشوفة للتزوير في الانتخابات الرئاسية الأميركية منذ إعلان فوز الديمقراطي جو بايدن أخيراً. وبعد نحو 40 دقيقة من خطابه، سال عرق داكن اللون على خديه.

بحلول الوقت الذي بدأ فيه جولياني بتلقي أسئلة المراسلين، أصبح من المستحيل تجاهل المادة السائلة على وجهه.

الحادثة الموثقة شغلت مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي خلال الساعات الأخيرة، إذ رجح معظمهم أن جولياني ضحية صبغة شعر رديئة النوعية سالت على وجهه أمام كاميرات الإعلام. وتدخل عدد من مصففي الشعر المحترفين في النقاش، وكان لهم رأي آخر.

في حديثه لصحيفة “نيويورك تايمز”، شرح مالك صالون شعر في مانهاتن أن صبغة الشعر لا تسيل بهذا الشكل، وأوضح أنها عادة تخلط مع البيروكسيد، وبمجرد تأكسد المحلول يلتصق اللون بالشعر.

ورجح خبير الألوان في مانهاتن، ميركو فيرغاني، أن يكون جولياني استخدم ماسكارا أو قلماً مخصصاً، لتغطية الشعر الأبيض في سالفيه.

لكن مصفف الشعر جين سارتشينيلو قال إن السبب قد يكون صبغة شعر لم تُغسل على نحو صحيح.

كما ركز مغردون على موقف آخر خلال المؤتمر الصحافي، إذ استخدم جولياني منديلاً لتنظيف أنفه قبل أن يمسح به وجهه.

و تجدر الاشارة ان مكتب جوليانى يتقاضى 50الف دولار يوميا لمتابعة قضايا ترمب المتعلقة بالانتخابات.

 

 

 

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى