صبغ الشعر باللون الوردي المفضل خلال فترة الحجر

السياسي-وكالات

الجلوس في المنزل لفترات طويلة بسبب الحجر الصحي يمنحكِ وقتاً أطول للنظر إلى المرآة طوال اليوم. النتيجة هي أنكِ ستشعرين بالملل من تسريحة شعرك اليومية، وعلى الأغلب ستشعرين بأنك بحاجة لتغيير جذري يساعدك على تجديد نفسيتكِ. الحل؟ لون جديد تتألقين معه من جديد.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

تبنى مشاهير عديدون مثل هيلاري داف وبينك وكريس نوث إطلالات شعر جديدة خلال فترة الوباء، لكنهم ليسوا الوحيدين. فقد زادت مبيعات أدوات قص الشعر وصبغ الشعر خلال فترة الوباء ما يدل على رغبة أكثر الناس في تغيير مظهرهم.

قد تتفاجئين عندما نخبركِ أن الألوان التي تبناته معظم النجمات والمشاهير في هذه الفترة كانت ألواناً بعيدة كل البعد عن الألوان التقليدية وهناك لون واحد تكرر كثيراً، الوردي!

للرغبة في تغيير لون الشعر ومظهره تفسير نفسي وعلمي وكذلك اختيار لون معين، تعرفي معنا في هذا التقرير عليه.

بداية جديدة

اتضح أن هناك تفسيراً علمياً قوياً جداً لسبب رغبتنا في تغيير مظهر شعرنا خلال هذا الوقت الصعب من الحجر المنزلي. قالت مستشارة الصحة العقلية دانييل فورشي لـ Elite Daily: “الشعر هو امتداد لهويتنا وكيف نرى أنفسنا وكيف نود أن يرانا الآخرون”. وأضافت: “قرار قصّ شعرك خلال فترة انتقالية، سواء كان انتقالاً إيجابياً أو سلبياً، يرمز إلى بداية جديدة”.

في حين أن قرار تغيير شعرك قد يكون شيئاً شخصياً للغاية، إلا أنه يمكن أن يتأثر أيضاً باتجاهات الموضة، وهو ما يفسر سبب اعتماد الكثير من النساء لأحدث ألوان الشعر في الحجر الصحي: الشعر الوردي. هذا ما يفسر تلك الخطوط الوردية والزرقاء التي أضافتها تايبور سويفت لشعرها أثناء الوباء. كما أشار موقع Refinery29 إلى أن الكثير من النجمات جربوا اللون الوردي مثل دوا ليبا وكيكي بالمر وجوليانا هوج.

لماذا اللون الوردي؟

قالت مصففة الشعر كريستين إيس، التي باعت صبغة الذهب الوردي المؤقتة الخاصة بها بسرعة أثناء الحجر الصحي لـ Allure: “الأسباب بسيط، اللون الوردي هو لون سعيد ويشعرك بالضوء والسطوع، كما هو الحال مع الشعر الأشقر”، وأضافت: “إنه يجعلك تشعرين بأن لديك لوناً جديداً تماماً”.

قد يكون السبب نفسياً أيضاً، كما أضافت أخصائية علم النفس العصبي سنام حفيظ: “يمثل اللون الوردي كل ما نحتاجه في هذا العالم في هذه الفترة العصيبة. للون الوردي تأثير مهدئ، فهو ليس لوناً صاخباً، مثل الأصفر أو البرتقالي. ولأن معظمنا يقضي وقته في المنزل بملابس عادية مثل القمصان والسراويل الرياضية ومكياج قليل أو بدون مكياج وشعر فوضوي، لون الشعر هو وسيلة لإبراز الجانب الأكثر نعومة لدينا بطريقة لا تتطلب العناية اليومية كما أنها ليست باهظة الثمن”.

كما أن العمل من المنزل فرصة للكثير من النساء لتجربة ألوان أقل احترافية قد لا تصلح لبيئة العمل. لذلك تعتبر هذه الفترة الأفضل لتجربة الألوان المجنونة والممتعة التي طالما حلمتي بها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى