صحافية إسرائيلية تطالب بحمايتها من “نتنياهو ونجله وزعرانه”

السياسي – على القناة (12) في التلفزيون الإسرائيلي بالنشرة المركزية الليلة الماضية فاجئة الصحافية والمحللة السياسية “رينا متسليح” المتابعين حين قالت: “أنا اوجه كلامي لنتنياهو وابنه وزعرانه لن نرتدع ولن تخيفونا ولن تستطيعوا قمع حرية الصحافة في اسرائيل”.

وقالت بانفعال شديد إن “اخوتي يقومون بايصالي الى مكان عملي في التلفزيون الإسرائيلي خشية أن يتعرض لي زعران اليمين المتطرف ويعتدون علي”.

وأضافت: “إلى هذا المستوى وصلت الأمور؟”

وتدخل المحلل الإسرائيلي أمنون ابراموفيتش وقال إن نتنياهو يهدد بحبس زميلهم “رفيف دروكر” لانه كشف اسرار عن ملف الفساد الخاص بنتنياهو، وأضاف أن الصحافيين الذين ينتقدون نتنياهو يشعرون بالخطر وأن هذا معيب على اسرائيل ومعيب للصحافة الاسرائيلية.

وأضافت رينا متسليح هذه اساليب لا يمكن أن تنجح ولن يقمع احد الصحافيين الاسرائيليين وانهم سيقولون الحقيقة واذا كان نتنياهو يريد أن يتحكم بكل شيء في اسرائيل فإنهم سيتصدون له.

وفي خضم النقاش تدخل ممثل صحيفة “إسرائيل هايوم” المجانية والموالية لنتنياهو وحاول خلط الاوراق وقال إنه ايضا يتعرض لانتقادات عبر الفيسبوك، وهنا احتج معظم الصحافيين عليه وقالوا له إن صحيفته موالية لنتنياهو ولا يتعرض هو لتهديد، وهذه محاولة لخلط الاوراق لانه من يتم تهديدهم هم الصحافيون اليساريون وفي حين إن صحافيين اليمين لا يتعرضون للتهديد، وقاموا باسكاته على الفور.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى