صحفي لـ وزير الخارجية: كنت تجوب البرلمانات لوضع اسم السودان على قائمة الارهاب

استدعى جهاز الأمن والمخابرات الصحفي عمار محمد آدم، وذلك بعد أيام من النقد الشديد الذي وجهه إلى الحكومة، وخاصة تعاملها بالرصاص مع المتظاهرين السلميين.
وكتب آدم في صفحته على موقع فيسبوك أنه في طريقه إلى جهاز مباني الأمن بعدما تم إخطاره بالحضور إلى هناك.
وكان آدم قد شن هجوما عنيفا على بعض رؤساء التحرير وملاك الصحف وبعض الصحفيين، وطالب بمحاسبتهم بحجة المشاركة في الوضع المزري الذي وصلت إليه البلاد، وذلك من خلال سكوتهم على نقد الحكومة، وصمتهم تجاه قضايا الوطن.
ووصف عمار خلال جلسة جمعت مجموعة من الصحفيين، قيادات العمل الصحفي في السودان بالخونة، وقال إنهم ظلوا يزينون الواقع المهترئ للسلطات بدلا من توجيه النقد المفيد للوطن والمواطنين.

وفي الحاثة المذكورة هاجم الاعلامي السوداني عمار محمد ادم، وزير الخارجية عمر قمر الدين بسبب  سياسة التطبيع ، كما انتقد رئيس المجلس السيادي عبدالفتاح البرهان واكد انهم يسيرون في طريق غامضة عجز السودانيين عن فهمها

وذلك خلال حضوره ندوة سياسية تحمل اسم “كباية شاي” بتنظيم من صحيفة “التيار”

وقال الاعلامي السوداني موجها كلامهللمسؤول الحكومي  انت كنت معارضا تجوب شوارع اوربا بحثا عن البرلمانات لتثبت اسم السودان على قوائم الارهاب والعقوبات واليوم تاتي لتتحدث عن محاولاتك لرفع السودان من قوائم العقوبات

وتابع: “بل إنكم تماديتم وجاء وفد إسرائيلي ومكث في الخرطوم عدة ساعات، والتقى مع رئيس الوزراء عبد الله حمدوك، وبحضور عبد الفتاح البرهان”.

وأضاف: “نحن الآن أصبنا في كرامتنا، أصبنا في عزتنا، أنتم الذين أتيتم من أوروبا وأمريكا كنتم تتسكعون في شوارعها وتذهبون إلى البرلمانات وتطالبون أن يوضع السودان في قائمة الإرهاب، لا يستقيم هذا عقلا ولا منطقا، وأنت الشخص الذي كان السبب الرئيسي في وضع السودان بقائمة الإرهاب”.

وواصل آدم حديثه مخاطبا وزير الخارجية: “أنت لا تستحق هذا المنصب، وكل هؤلاء الذين جاؤوا من أوروبا غير جديرين بأن يحكموا هذا الشعب العظيم، والشعب السوداني والأمة الإسلامية عن بكرة أبيها تقول: لا لإسرائيل ولا للتطبيع”.

وعندما اجبر الاعلامي السوداني على التوقف عن الحديث رمى المايكرفون على طاولة رئيس الحكومة بشكل غاضب

وسبق ان وجه عمار انتقادات لاذعة للحكومة خلال المؤتمر الصحفي الذي أقامه وزير الدولة بالإعلام مأمون حسن إبراهيم، مشيرا الى ان الحكومة تحاول فبركة أخبار كاذبة لدمغ المتظاهرين السلميين بالتخريب، مشددا على أن حل الأزمة الحالية يكمن في اتخاذ قرار جرئ وشجاع.
ويعتبر عمار محمد آدم من أبزر كوادر الحركة الإسلامية قبل أن يتحول إلى المربع الناقد لها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى