صحيفة: التطبيع السعودي الإسرائيلي مشروط بصفقة أسلحة

رغم نفي الرياض رسميا لقاء ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، إلا أن صحيفة “جيروزاليم بوست” أكدت حصول اللقاء، الذي تخلله بحث صفقة أسلحة.

وذكرت الصحيفة الإسرائيلية، أن نتانياهو اجتمع في مدينة نيوم السعودية الواقعة على سواحل البحر الأحمر، مع محمد بن سلمان، برفقة سكرتيره العسكري العميد، آفي بلوث، إضافة إلى رئيس الموساد يوسي كوهين، بحضور وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو.

ورأت أن الموافقة على تسريب خبر اللقاء إلى وسائل الإعلام يظهر أن التطبيع بين أقوى دولتين في الشرق الأوسط “ليس بعيد المنال”، كاشفة أن الموافقة على التطبيع بين الدولتين، مشروط بالموافقة على صفقة أسلحة للسعودية تشمل طائرات “إف-35” على غرار تلك الصفقة بين الولايات المتحدة وأبوظبي.

وأشارت إلى أنه بالإضافة إلى الصواريخ الدقيقة المتقدمة، أعربت الرياض أيضا عن اهتمامها بأنظمة الحماية النشطة لمركباتها المدرعة وبطاريات الدفاع الصاروخي وأنظمة التداخل الإلكتروني والرادار المتقدم وأنظمة الكشف الأخرى. وقد ترغب أيضا في الحصول على طائرات بدون طيار مسلحة متقدمة مثل الطائرات المسيرة بدون طيار MQ-9 Reaper ، والأسلحة البحرية.

ولفتت الصحيفة إلى أنه مع اعتبار إيران تهديدا عالميا، فقد تعطي إسرائيل الضوء الأخضر مرة أخرى لبيع أسلحة أخرى على نطاق واسع للمملكة، لإمالة ميزان القوى بشكل أكبر ضد طهران.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى