صحيفة: دخول غانتس للحكومة سيسرع من صفقة تبادل الأسرى مع حماس

أكدت مصادر سياسية إسرائيلية، يوم الجمعة، أن دخول بيني غانتس زعيم حزب أزرق- أبيض، للحكومة الجديدة في حال تشكيلها، سيعمل على تسريع خطوات إتمام صفقة تبادل أسرى مع حركة حماس، رغم الفجوات الكبيرة مع الحركة.

ونقلت صحيفة معاريف العبرية عن تلك المصادر قولها، إن دخول غانتس لمنصب وزير الجيش ولو بشكل مؤقت لحين تسلمه الحكومة بالتناوب مع بنيامين نتنياهو، سيعزز في إسرائيل الاستعداد لتنفيذ الصفقة مع حماس.

وأشارت المصادر، إلى أن غانتس كان رئيسًا لأركان الجيش الإسرائيلي خلال عملية “الجرف الصامد” (عدوان 2014 على قطاع غزة)، والذي تم خلالها فقدان الضابط هدار غولدن، والجندي أورون شاؤول، بحسب الصحيفة

وقالت “إن ذلك يجعله يحمل التزامًا بالتعامل مع القضية ورغبة أكبر في إغلاق هذا الملف”.

وترى المصادر، إنه بالرغم من ما يمكن أن تدفعه إسرائيل كثمن للصفقة، وما يمكن أن يؤثر سياسيًا ذلك داخل إسرائيل، إلا أن الواقع يشير إلى إمكانية أن النظام السياسي سيكون أكثر استقرارًا ومسؤولية عند الصفقة، خاصةً وأنه سيتم تقاسم المسؤولية بين نتنياهو وغانتس، ما يجعل ظروفها أفضل.

وتعتقد المصادر في ذات الوقت، أن هذا الوضع لا يعني أن الصفقة ستتم سريعًا وبسهولة، مشيرةً إلى أن الفجوات بين إسرائيل وحماس لازالت كبيرة، إلا أن التجارب السابقة تظهر أنه عندما يتم تحقيق اختراق وهو ما لم يتم التوصل إليه حتى الآن، قد تتطور وتيرة التقدم بسرعة كبيرة.

وتشير الصحيفة، إلى أن فكرة إسرائيل في الصفقة تعتمد على تقديم  حزمة مساعدات إنسانية واسعة النطاق لغزة للتعامل مع وباء كورونا، وإيماءات وإجراءات أخرى لمنع قطع الطريق أمام فشل الصفقة، خاصةً وأن الفرصة الحالية نادرة بعد سنوات من الركود في هذا الملف.

وتقول الصحيفة، إن إسرائيل تخشى من تفشي المرض بغزة ما سيضر بمصالحها، وبالتالي ترى أنه من الأفضل التصرف الآن حتى بدون شروط التقدم في المفاوضات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى