صحيفة: ملك المغرب لن يحضر القمة العربية

أفادت صحيفة مغربية، الإثنين، بأن الملك “محمد السادس” لن يحضر القمة العربية المقبلة، التي ستقام في العاصمة الجزائرية يومي الأول والثاني من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وذكرت “الأحداث المغربية” أن رئيس الحكومة المغربية “عزيز أخنوش”، ووزير الخارجية والتعاون الأفريقي والجالية المقيمة في الخارج، “ناصر بوريطة”، سيمثلان المغرب في القمة.

ونقلت الصحيفة، في نسختها الورقية، عن مصدر وصفته بـ”المأذون” قوله إن كل الأخبار التي جرى تداولها حول حضور الملك “محمد السادس” لقمة الجزائر “لا أساس لها من الصحة”.

وجاءت إفادة “الأحداث المغربية” عقب نشر مواقع إخبارية وصفحات التواصل الاجتماعي خبر مشاركة “محمد السادس” في القمة العربية نقلا عن مجلة “جون أفريك”، بينما لم تعلق الأوساط الرسمية في الرباط على الخبر بالإثبات أو بالنفي.

وأوردت المجلة الفرنسية، في تقرير لها، أن المغرب أجرى اتصالات مع السعودية وقطر والإمارات والكويت والبحرين، لإبلاغها بأن الملك “محمد السادس” سيشارك شخصيا في القمة الحادية والثلاثين لجامعة الدول العربية.

والأربعاء الماضي، أعلن المغرب، عبر وزارة خارجيته أن وزير العدل الجزائري سيزور المملكة لتسليم دعوة إلى عاهل البلاد “محمد السادس” لحضور قمة الجزائر.

وكانت الجزائر قد اتهمت المغرب في وقت سابق، بأنه يحاول إفشال القمة العربية التي تحتضنها، بعد تصريحات لـ”بوريطة”، أمام مجلس جامعة الدول العربية على المستوى وزراء الخارجية في دورته العادية الـ158، هاجم خلالها دعم الجزائر لما وصفه بالميول الانفصالية في المنطقة.

ودعا الوزير المغربي العرب قبل الذهاب إلى القمة في الجزائر إلى “قراءة موضوعية لواقع العالم العربي المشحون بشتى الخلافات والنزاعات البينية، والمخططات الخارجية والداخلية الهادفة إلى التقسيم ودعم نزعات الانفصال وإشعال الصراعات الحدودية والعرقية والطائفية والقبلية، واستنزاف المنطقة وتبديد ثرواتها”.

وتشهد العلاقة بين المغرب والجزائر أزمة حادة وصلت حد القطيعة، إذ أعلنت الجزائر في 24 أغسطس/آب 2021، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الرباط، واتهمتها بالقيام بـ”أعمال عدائية”.

وتصاعدت وتيرة التوتر بين المغرب والجزائر خلال الفترة الأخيرة، وتحولت الأزمة بين البلدين حول ملف الصحراء الغربية إلى حرب استنزاف دبلوماسية تجاوزت آثارها المنطقة، ما يثير مخاوف من تفجر الوضع في ظل استمرار انسداد آفاق الحلول.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى