صفقة ترامب بين نتنياهو وغانتس و العرب غير موجودين

السياسي – ذكر تلفزيون إسرائيل، مساء اليوم أنّ صفقة ترامب هي صفقة بين نتنياهو وغانتس وكأن العرب غير موجودين فيها.وقال التلفزيون في تقرير له إن بيني غانتس زعيم حزب “ابيض- ازرق” سيرفض دعوة ترامب لواشنطن بشأن صفقة القرن، لان نتانياهو سيأخذ الأجواء هناك وستكون الأمور لصالح دعم نتانياهو.
وأشار إلى أنّ اعلان ترامب الصفقة قد يكون يوم الثلاثاء لإنقاذ نتانياهو من رفع الحصانة عنه
المحلل الاسرائيلي “ايهود يعاري” اعتبر أنه من الحكمة أن توافق اسرائيل على الصفقة وأن لا تبدأ بتنفيذها فورا.

وأضاف أنّ “الرئيس أبو مازن لا يستطيع تنظيم تظاهرات ضد اسرائيل ومع ذلك اعلن الجيش الاسرائيلي الاستنفار والتأهب تحسبا من فتح، ولا يوجد فلسطيني الان يقبل بصفقة ترامب ويهددوننا بالتحطم بين يدينا”.
من جانبه المحلل العسكري الإسرائيلي روني دانييل يرى أنّ ترامب يتدخل في الانتخابات الإسرائيلية لصالح نتانياهو ضد بيني غانتس، وأنه آن الأوان أن يخرج أحد ويقول له “كف يدك عنا ولا تتدخل بانتخاباتنا”.

وتابع يقول: “لا يستطيع ابو مازن القيام بانتفاضة مسلحة أو شعبية ولو أوقف ابو مازن التنسيق الامني كما يهدد كل مرة؛ فان إسرائيل حينها ستضطر لادخال الجيش من أجل ادخال الكتائب العسكرية للضفة بشكل غير مسبوق”.
أما الصحفي الاسرائيلي في القناة 12 العبرية أوهاد بن حمو فيرى أنّ “لا احد في رام الله يهدد بانتفاضة ولكنهم قد يقررون وقف التنسيق الأمني وهذه ليست اول مرة يهددون بذلك”.
وذكرت رينا متسليح “محررة الشؤون الحزبية”: “هذه ليست صفقة سلام وانما هدية من ترامب لنتانياهو شخصيا”.

وبحسب تقرير التلفزيون الإسرائيلي فإن المحللين الاسرائيليين أجمعوا أن وقف السلطة للتنسيق الأمني هو لعب بالنار وبعدها ستنهار الأمور ولا أحد يمكن أن يعرف كيف ستنتهي، وأن الهدف الآن عند الجيش والأمن الاسرائيلي إقناع السلطة عدم وقف التنسيق الأمني، ويعتبرون أن تدخل ترامب الفجائي قد يقلب الأمور رأسا على عقب.
ويرى المحللون أنّ ترامب يريد إغواء الانظمة العربية بالصفقة ولو جزئيا وهو فقد الأمل أن تنطلي على الفلسطينيين، مضيفين أنه لم تتحدث اسرائيل مع الأردن بشأن صفقة القرن وباقي الدول العربية أخفت رأسها في الرمل وكأن الأمر لا يعنيها.

واجرى مراسل التلفزيون الاسرائيلي في قناة 12 في السعودية مقابلات مع رجال ونساء في جدة، وعلى إثر ذلك تسائل الصجافيون في الاستوديو الاسرائيلي عن محمد سعود الشاب السعودي الذي يزور اسرائيل ويصفق لنتانياهو وصاروا يسألون: من يقف وراءه وهل تدعمه الحكومة السعودية؟
وقالوا: “السعودية دخلت حربا لمدة 5 سنوات ضد اليمن وفشلت فيها فشلا ذريعا، وحتى قطر التي تكاد تكون متناهية الصغر تهزأ منها ومن حصارها وحين تم قصف ارامكو لم يتدخل ترامب وهزأ منهم ودفعوا له المال ليحميهم”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى