فيديو: الحرس الثوري يهاجم قاعدة جوية اميركية والبنتاغون يتوعد

قالت وسائل اعلام ايرانية ان عدة صواريخ اطلقت من الاراضي الايرانية على قاعدتي اربيل وعين الاسد الجوية الاميركية وقد اكد مصدر في البنتاغون تلك الانباء واعلن عن متابعة الرئيس دونالد ترامب للتطورات

واعلن الحرس الثوري الذي تبنى الهجوم عن موجه صاروخية ثانية فيما اعلنت وزارة الدفاع الاميركية انها ستتخذ كل الإجراءات الضرورية لحماية الجنود الأمريكيين وشركاء وحلفاء أمريكا في المنطقة والدفاع عنهم

بيان الحرس الثوري  بإسم قاصم الجبّارين …

أصدر حرس الثورة الإسلامية بيانا بشأن أول رد انتقامي صاروخي له على الجناح الذي يضم الوجود العسكري الأميركي في قاعدة عين الأسد الأميركية والذي يأتي ردا على على عملية اغتيال الشهيد الفريق المجاهد “قاسم سليماني” ورفاقه.

وأفادت وكالة مهر للأنباء بأن حرس الثورة الاسلامية بدأ عملية الانتقام لاغتيال الشهيد سليماني باطلاق عشرات الصواريخ الباليستية على قاعدة عين الاسد الامريكية في العراق.

وأعلن حرس الثورة الاسلامية، في بيان، “أنه فجر اليوم ورداً على العملية الإرهابية للقوات الأمريكية وانتقاماً لاغتيال واستشهاد قائد فيلق القدس التابع لحرس الثورة الاسلامية الفريق الشهيد قاسم سليماني ورفاقه ، نفذت قوات الجو فضاء التابعة لحرس الثورة الاسلامية عملية ناجحة تحمل اسم “الشهيد سليماني” باطلاق عشرات الصواريخ ارض – ارض على القاعدة الجوية المحتلة من قبل الجيش الارهابي الامريكي المعروفة باسم عين الاسد حيث سيتم اعلان الشعب الايراني الشريف واحرار العالم عن تفاصيل تلك العملية تباعاً.

وأكد حرس الثورة الاسلامية “إننا نحذر الشيطان الاكبر والنظام الامريكي من أن اي عمل شرير او اعتداء او تحرك آخر سيواجه رداً اكثر ايلاماً وقساوة”.

واضاف، نحذر حلفاء امريكا التي لديها قواعد للجيش الارهابي الامريكي، بأنه سيتم استهداف اي ارض تكون مصدر اعمال عدائية ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية.

كما شدد بيان حرس الثورة الاسلامية انه “لا نعتبر الكيان الصهيوني بأي شكل من الاشكال منفصلاً عن النظام الامريكي المجرم”. وقال بيان حرس الثورة الاسلامية ” نوصي الشعب الامريكي باستجلاء الجنود الامريكيين من المنطقة لمنع وقوع مزيد من الخسائر وعدم السماح بتهديد حياة العسكريين الأمريكيين بسبب الكراهية المتزايدة لأمريكا”.

وافادت تقارير ان 6 صواريخ على الاقل سقطت في القاعدة الواقعة في محافظة الانبار العراقية واعلن الحرس الثوري تبنيه للهجوم فيما قالت وزارة الدفاع الاميركية ان 12 صاروخا سقط في القاعدة وان هناك قتلى اميركيين

البنتاغون

بيان وزارة الدّفاع الأميركيّة بشأن الهجوم على قاعدتين عسكريّتين واحدة في أربيل شمال العراق وأخرى تدعى قاعدة عين الأسد الجوية في غرب العراق تستضيفان جنوداً أميريكيّين وقوّات للتحالف الدوليّ بأكثر من ١٢ صاروخ . لم يصرّح البيان بوقوع أيّة إصابات وقد أفاد بأنّ القاعدتين كانتا سلفاً على أهبة الاستعداد وفي غاية الجاهزيّة نظراً لعلم الولايات المتّحدة بنيّة إيران لمهاجمة قوّاتها

وقال التلفزيون الرسمي الايراني ان الحرس الثوري نفذ هجوما صاروخيا على قاعدة عين الأسد بالعراق، بعد ان اعلنت تقارير ايرانية ان حزب الله العراقي هو من نفذ الهجوم

وحسب المصدر الذي تحفظ الكشف عن اسمه، فإن ستة صواريخ باليستية، استهدفت قاعدة عين الأسد الجوية التي تتمركز بها القوات الأمريكية والتابعة للتحالف الدولي ضد الإرهاب، في ناحية البغدادي، غربي الأنبار، غرب العراق.

ونقلت قناة سكاي نيوز الإماراتية عن مصدر أمني قوله، إنه تم استهداف قاعدة عين الأسد غربي العراق بـ 9 صواريخ.

وأيضا نقلت قناة العربية السعودية، أن كتائب “حزب الله” العراقي هي المسؤولة عن القصف حيث بدأت بإطلاق قذائف على قاعدة عين الأسد.

وتصاعد التوتر بين واشنطن وطهران عقب إعلان وزارة الدفاع الأمريكية (بنتاغون)، فجر الجمعة الماضي، تنفيذ ضربة جوية بالقرب من مطار بغداد الدولي، أسفرت عن مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، بالإضافة إلى أبو مهدي المهندس نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي العراقي، وآخرين، فيما أعلنت طهران من جهتها أنها سترد بشكل قاس على عملية الاغتيال.

وتتهم واشنطن سليماني، الذي كانت تضعه على قائمة الإرهاب لديها، بالمسؤولية عن العديد من الهجمات التي أوقعت قتلى أميركيين والتجهيز لمزيد من تلك الهجمات.

وردا على ذلك صوت البرلمان العراقي، يوم الأحد الماضي، لصالح إلزام الحكومة بإخراج القوات الأجنبية من البلاد وإلغاء الاتفاق الأمني مع الولايات المتحدة وإلغاء طلب مساعدة التحالف الدولي بقيادة واشنطن في محاربة الإرهاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق