صور جديد قد تكون مؤشرا على طلاق وشيك بين ميلانيا وترامب

السياسي-وكالات

التقطت عدة صور للسيدة الأولى ميلانيا ترامب، زوجة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وهي بصحبته داخل مقبرة أرلينغتون بولاية فيرجينيا الأمريكية لإحياء يوم المحاربين القدامى. وتسببت الصور في حالة من الجدل في ظل شائعات اعتزامها الطلاق من زوجها بعد خسارته في الانتخابات الأمريكية. ونشرت صحيفة “مترو” البريطانية، أن ميلانيا ظهرت وهي تسير على بعد عدة خطوات من زوجها ترامب الذي كان يواصل سيره أمامها وهي تتأبط ذراع جندي بدلًا من زوجها.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ووفقًا للصحيفة فإن ميلانيا من الممكن أن تكون لجأت لفعل ذلك حتى تحافظ على توازنها خلال المشي وتفادي السقوط خلال سيرها في طريق من الأحجار وهي ترتدي أحذية الكعب العالي، ولكن ما أثار الجدل هو تأبطها لذراع الجندي بدلًا من زوجها. وأفادت الصحيفة أن هذه الصور من الممكن أن تكون مؤشرًا على الطلاق الوشيك بين الزوجين خاصًة بعد ادعاءات أوموروسا مانيغولت نيومان المساعدة السابقة للرئيس ترامب أن ميلانيا ستطلب الطلاق بمجرد خروجها هي وزوجها من البيت الأبيض وخسارتهما للانتخابات الأمريكية. وأكدت أوموروسا أن ميلانيا تعد كل دقيقة من أجل أن يغادر زوجها السلطة حتى تستطيع الحصول على الطلاق لأنها إذا أقدمت على هذه الخطوة وهو ما زال في السلطة فإنه سيجد طريقة لمعاقبتها على ذلك.

وتأتي هذه الشائعات والادعاءات حول الانتهاء الوشيك لزواج ميلانيا وترامب بعد ظهورهما سويًا في عدة مناسبات بشكل مثير للجدل حيث شوهدت ميلانيا عدة مرات وهي تتجاهل ترامب وتبعد يده عنها عند محاولته إمساك يدها. وفي وقت سابق من هذا العام كشفت إحدى الصديقات السابقات لميلانيا وتُدعى ستيفاني وولكوف في كتاب لها أن زواج ميلانيا من ترامب هو مجرد صفقة ومصالح مشتركة، حيث كانت ميلانيا مجرد عارضة أزياء لم تستطع تحقيق النجاح المنشود وبعد اقترانها بترامب أصبحت مواطنة أمريكية ولديها ابن وبعد فترة من الزمن حصلت على لقب السيدة الأولى للولايات المتحدة الأمريكية بعد تولي زوجها السلطة. وادعت أيضًا الكاتبة كيت بينيت في كتاب لها أن ميلانيا تنام في غرفة منفصلة عن زوجها داخل البيت الأبيض.

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى