ضربة حظ تحول هندي من موظف إلى مليونير

السياسي-وكالات

نجح مواطن هندي في أن يكون مليونيرًا بعد أن كان موظفًا لا يملك المال هو وزوجته المقيمين في دبي بالإمارات .

وتحول الهندي من الحصول على راتب قيمته ألفي درهم شهريًا، والعيش في شقة صغيرة بغرفة نوم واحدة في الشارقة، إلى الإقامة الآن في فيلا فخمة مساحتها 10 آلاف قدم مربع في تلال الإمارات، وأصبح قصة نجاح مبهرة.

حصل الهندي والذي يدعى باراغ على شهادته الجامعية في هندسة الإلكترونيات والاتصالات من معهد ”مانيبال“ للتكنولوجيا ، وعلى مدار الأعوام الثمانية التالية، عمل باراغ في وظائف مختلفة في أبوظبي، ودبي، والشارقة.

وقال براغ في قصته: اقترضت المال من والدي وشقيقي وأنشأت مكتبًا صغيرًا، وكانت شركتي الصغيرة تتضمن 3 أشخاص، أنا وزوجتي وموظفًا آخر، وكان الموظف هو الشخص الوحيد الذي يحصل على راتب، ولسنوات لم أحصل أنا أو زوجتي على راتب، وكنا حريصين على وضع المال في المشروع لجعله ينمو، وكان الأمر صعبًا وخاصة مع وجود طفل صغير في المنزل.

وتابع : في ضربة حظ، تغيرت الأمور وكأنها معجزة، حصلت على طلب من شركة مرموقة في أبوظبي، وأعطتني الشركة طلبية كبيرة وكانت هذه نقطة تحول في حياتي.

وأصبح براغ الآن مدير شركة ”فرست فيديو كوميونيكاشن“ (FVC Inc)، وبصفته العضو المؤسس للشركة، يتمتع باراغ بأكثر من 27 عامًا من الخبرة في مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وخلال عقود من العمل، لعب باراغ دورًا مهمًا في تحويل مجال الاتصالات في المنطقة من خلال توفيره لشركة ”بترول أبوظبي الوطنية“ أول طريقة لعقد المؤتمرات عبر الاتصال بالفيديو في الشرق الأوسط في العام 1992

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى