ضربة لبايدن.. أنصار ساندرز لن يدعموه

في ضربة موجعة أخرى للمرشح الأميركي الديمقراطي جون بايدن، أعلن الاشتراكيون عدم دعمهم له. وجاء هذا الإعلان بعد فضيحة التحرش الجنسي التي فجرتها موظفة سابقة لدى بايدن، وفقا لما أوردته الفوكس نيوز الأميركية.

وأوضحت منظمة الاشتراكيين الديمقراطيين، يوم الأحد، موقفها من أن يكون جو بايدن المرشح الديمقراطي المفترض. وقالت على تويتر: “نحن لا نؤيد جو بايدن”.

وكانت جمعية DSA (اليسارية)، وهي منظمة قوية تضم ما يقارب 56000 ألف عضو، أيدت سابقًا محاولة السيناتور بيرني ساندرز الترشح للرئاسة، لكنها باتت الآن دون مرشح بعد أن علق السيناتور ساندرز سباقه إلى البيت الأبيض الأسبوع الماضي بعد أن واجه مسارًا شبه مستحيل في الحصول على مندوبين أكثر من بايدن.

انتقادات من أنصار بايدن
في المقابل، أثار بيان المنظمة انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل أنصار بايدن البارزين ومؤسسين ديمقراطيين.

وقال جون كوبر، الرئيس السابق للائتلاف الديمقراطي، في تغريدة: “تأييدكم كان سيضر بايدن، الآن أظهرتم ألوانكم الحقيقية من خلال معادلة بايدن في مواجهة ترمب”.

وبحسب التقرير، لقد بقيت السياسة التقدمية لـ DSA يسارية بشكل واسع جدا، حتى موافقة المجموعة على ساندرز العام الماضي كانت موضوع نقاش داخلي مكثف.

إلى ذلك، كتب دان لوتز، الموظف السابق في حملة ساندرز ، على موقع DSA اليساري: “أعاد ساندرز 2016 إحياء اليسار التقدمي وحول DSA إلى أكبر منظمة اشتراكية في أميركا منذ سبعين عامًا. وتحولت المنظمة الى ملجأ الشباب الغاضبين من الحزب الديمقراطي، لقد أصبحت DSA منظمة راديكالية وناشطة وتتنبأ بالحاجة إلى تحول اشتراكي شامل لأميركا”.

وقدرت منظمة DSA عضويتها بأكثر من 56000 اعتبارًا من مارس. وقال مسؤولوها إن مهمة الجماعة على المدى الطويل كانت ترشيح المرشحين على أنهم اشتراكيون وليس تحت راية الحزب الديمقراطي.

كما أوضحت إيلا ماهوني، من اللجنة السياسية الوطنية لدائرة الشؤون الاجتماعية، أن الجماعة لديها ضوء فريد لتعزيز جدول أعمالها المناهض للرأسمالية وتحويل المزيد من الأميركيين إلى الاشتراكية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى