ضربة للتطبيع : صندوق أبراهام يواجه خطر الإفلاس

السياسي – يواجه “صندوق أبراهام” المؤسس لدعم عملية التطبيع بين إسرائيل ودول الشرق الأوسط، خطر الإفلاس، بعد رحيل إدارة الرئيس الأمريكي السابق “دونالد ترامب”.

ووفق صحيفة “تايمز أوف إسرائيل”، فإن مستقبل الصندوق (رأسماله 3 مليارات دولار)، يواجه الغموض مع وصول الرئيس الجديد “جو بايدن” إلى الحكم، واستقالة رئيسه “أرييه لايتستون”، الذي عينه “ترامب” لإدارة الصندوق.

ولاحقا، قدم “آدم بوهلر” استقالته من منصب رئيس شركة تمويل التنمية الدولية للولايات المتحدة (DFC)  التي تم تأسيس “صندوق أبراهام” كذراع لها.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ولم تعلن إدارة “بايدن” حتى الآن تعيين بديل لهما أو مرشح لمنصب السفير الأمريكي لدى إسرائيل خلفا لـ”ديفيد فريدمان” الذي ترك منصبه، يناير/كانون الثاني الماضي.

ورجح مسؤولون إسرائيليون للصحيفة، توجه إدارة “بايدن” نحو تقليل الاستثمارات الأمريكية في الشرق الأوسط.

وقال رئيس قسم التجارة الخارجية في اتحاد المصنعين الإسرائيليين، “دان كاتريفاس”، إنه لا توجد شفافية حول أولويات الصندوق وما الذي سيستثمر فيه، وكيف يجري تشغيل الصندوق، وكيف سيتم استثمار الأموال.

و”صندوق أبراهام” يمثل جزءا من اتفاق السلام  الذي أبرمته الإمارات والبحرين مع إسرائيل، سبتمبر/أيلول الماضي، برعاية “ترامب”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى