ضربوها ودفنوها داخل قبر.. وهي حية!

السياسي-وكالات

تعرّضت الأوكرانية ​نينا رودشينكو​ للضرب المبرح، لساعات عديدة على يد شابين شقيقين من جيرانها، يبلغان من العمر 27 و30 عاماً، قبل أن يقوداها إلى ​مقبرة​ ودفنها هناك.
وذكر موقع “​أوديتي سنترال​”، أن المرأة قالت للشرطة إنها كانت داخل منزلها في قرية ماريانسكي، عندما إقتحم الشقيقان منزلها، وضرباها بقبضتيهما ومضرب بيسبول، مما أدى إلى دخولها في غيبوبة.
وعلى ما يبدو، قام الشقيقان، اللذان تم التعريف عنهما بإسم أوليغ وفلاديمير، بسحب المرأة وهي في حالة اللاوعي إلى المقبرة في منتصف الليل، وشرعوا في إيقاظها عن طريق سكب الماء البارد عليها، ثم طلبوا منها حفر قبرها بنفسها.
وبينما كانت رودشينكو تحفر قبرها مجبرة بإستخدام مجرفة، لم يتوقف الأخوان عن الطلب منها بالتنازل عن منزلها لهما، وتهديدها بأنها إذا رفضت سيحرقون أختها، ويدفنون صهرها إلى جوارها.
وبحسب تقرير مصوّر بثته محطة الأخبار في ​أوكرانيا​ “إن تي إن”، تمكنت رودشينكو من الهروب من الحفرة والزحف إلى منزلها، وقد عثرت عليها أختها ملقاة على الأرض، ثم إتصلت بالشرطة.
ونقلت سيارة إسعاف المرأة إلى المستشفى، وقد تبيّن إصابتها بالعديد من الكسور والكدمات على وجهها وأطرافها وجذعها، وتتماثل حالياً للشفاء تحت إشراف فريق طبي.
وفتحت الشرطة الأوكرانية تحقيقاً في الحادثة، بعد إلقاء القبض على الفاعلين، ويواجهان عقوبة بالسجن تصل إلى 5 سنوات في حال إدانتهما.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق