ضغوط على دول الساحل الأفريقي للتطبيع مع الاحتلال

السياسي – قال الباحث الأمريكي، “جورجيو كافيرو”، إن حكومات دول الساحل الأفريقي تتعرض لضغوط من الولايات المتحدة الأمريكية ودولة خليجية واحدة على الأقل لتطبيع علاقاتها مع (إسرائيل).

جاء ذلك في تغريدة لـ”كافيرو” الذي يشغل منصب الرئيس التنفيذي لمعهد دراسات دول الخليج “Gulf State Analytics” بواشنطن، تعليقا على تصريحات الرئيس الجزائري “عبدالمجيد تبون” الرافضة للتطبيع.

وقال “كافيرو” إن الجزائر لا تريد من جيرانها (موريتانيا، مالي.. إلخ) تطبيع العلاقات مع (إسرائيل).

ولفت إلى أنه “مع ذلك تتعرض حكومات الساحل هذه لضغوط من الولايات المتحدة ودولة واحدة على الأقل من دول مجلس التعاون الخليجي لإضفاء الطابع الرسمي على العلاقات مع تل أبيب”.

ومساء الأحد، قال “تبون” في تصريحات بثها التليفزيون الحكومي: “أنا أرى أن هناك نوعا من الهرولة نحو التطبيع ونحن لن نشارك فيها ولن نباركها، والقضية الفلسطينية عندنا تبقى مقدسة بالنسبة إلينا وللشعب الجزائري برمته”.

وتعد تصريحات “تبون” أول رد فعل رسمي من الجزائر بشأن توقيع الإمارات والبحرين، اتفاقيتي تطبيع مع (إسرائيل).

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى