ضوء أخضر أمريكي وراء تجاوزات أردوغان في ليبيا

أكد المحلل السياسي الليبي، محمد الزبيدي ، أن أفعال الرئيس التركي رجب طيب  أردوغان في ليبيا بضوء أخضر أمريكي وبعض دول أوروبا.

وقال الزبيدي إن الرئيس التركي ليس له علاقة بقواعد القانون الدولي والأعراف الدولية والمبادرات أو المثل الأخلاقية، وضرب بعرض الحائط ميثاق الأمم المتحدة بعدم التدخل في شؤون الدولية وقانون أعالي البحار، الذي بموجبه نقل الحدود الليبية إلى الأناضول، وقام بنقل المرتزقة.

وأشار إلى أن أردوغان لم يكن ليقدم على “البلطجة” في ليبيا لولا أخذ الضوء الأخضر الأمريكي وبعض دول حلف الناتو.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد قال إنه بحث الصراع في ليبيا مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب خلال مكالمة هاتفية الاثنين وإنهما اتفقا على “بعض القضايا” المتعلقة بالتطورات هناك.

وقال أردوغان “الهدف الآن هو السيطرة على كل منطقة سرت وإنجاز الأمر. هذه مناطق بها آبار نفط…إنها ذات أهمية كبيرة”.

وقد قالت مصادر محلية تركية أن أنقرة أرسلت فرقاطة من الدرجة الثالثة إلى المياه الإقليمية الليبية, لدعم حكومة الوفاق في معاركها ضد الجيش الوطني الليبي، في الوقت الذي خرج فيه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتصريحات حول عزم قوات بلاده السيطرة على مدينتي سرت والجفرة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى