طاجيكستان تستعد لإعادة انتخاب زعيمها

تستعد طاجيكستان، الواقعة في آسيا الوسطى، الأحد، لإعادة انتخاب رئيسها إمام علي رحمن، المستمر في الحكم منذ قرابة 3 عقود، في تصويت يعتبر مناسبة احتفالية إلى حد كبير.

وقاد رحمن، البالغ من العمر 68 عاما، جمهورية طاجيكستان السوفيتية السابقة المتاخمة للصين وأفغانستان لما يقرب من 3 عقود.

وبعد وصوله إلى السلطة وسط حرب أهلية مدمرة في أوائل التسعينيات من القرن الماضي في أعقاب استقلال طاجيكستان عن الاتحاد السوفيتي، نصب رحمن نفسه بأنه “الضامن لاستقرار الدولة”.

ووصفت منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، التي ستراقب التصويت بشكل مستقل، الانتخابات البرلمانية في وقت سابق من هذا العام بأنها تفتقر إلى المنافسة العادلة.

وقالت قناة “أوراسيانيت” الإخبارية التي تركز على آسيا الوسطى في تقرير، السبت، إن “الاستفتاءات العامة في طاجيكستان مجرد مناسبة احتفالية”.

وكان مجلس الشيوخ في طاجكستان انتخب الابن الأكبر للرئيس إمام علي، في أبريل/نيسان الماضي رئيسا لمجلس الشيوخ بأغلبية مطلقة، ما يمنحه سلطات رئاسية بموجب القانون.

وبموجب الدستور الطاجيكي، يكون لرئيس مجلس الشيوخ سلطات رئاسية في حال وفاة رئيس البلاد أو عدم قدرته على أداء مهام منصبه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى