طرد كتائب حزب الله من مطار بغداد

السياسي – كشفت مصادر استخباراتية أن الحكومة العراقية طردت “كتائب حزب الله” رسميا من مطار بغداد الدولي واغلقت جميع مكاتبه هناك.

وتعد كتائب “حزب الله”، إحدى فصائل “الحشد الشعبي” التابع رسميا للدولة، وتتهمها واشنطن باستهداف القوات والمصالح الأمريكية في العراق بناءً على أوامر إيران.

ونقل موقع “إنتلجنس أونلاين” المتخصص في المعلومات الاستخباراتية عن المصادر المذكورة، إنه بعد التشاور مع جهاز المخابرات الوطني العراقي، أغلق مدير هيئة الطيران المدني “نائل سعد عبدالهادي” مكاتب الحزب في المطار.

وأضاف الموقع أنه طُلب من كتائب حزب الله العراقي، وهي واحدة من أقوي قوات الحشد الشعبي، إخلاء مكتبها في 25 سبتمبر/أيلول الماضي.

وذكر الموقع أن عناصر الحزب نجحت في اختراق الوظائف الرئيسية بالمطار؛ ما أجبر الشركات الأمنية الأجنبية مثل “جي فور إس” (وهي شركة للخدمات الأمنية متعددة الجنسيات بريطانية الأصل وتوصف بأنها أكبر جيش خاص في العالم) ومنافستها الكندية (جاردا وورلد) للعمل مع الأشخاص الموالين للمليشيا العراقية.

وأوضح أنه في يونيو/حزيران، وبعد وقت قصير من توليه منصبه، بدأ رئيس الوزراء “مصطفي الكاظمي” في عملية إخلاء المطار من كتائب حزب الله، عندما أقال مدير الطيران المدني دريد يحيي (الموالي للحزب) من منصبه.

وذكر الموقع أنه مع استمرار الهجمات الصاروخية المنسوبة إلى قوات الحشد الشعبي في قصف المطار والمنطقة الخضراء في بغداد -لدرجة دفعت الولايات المتحدة إلى التهديد بإغلاق سفارتها- تتخذ السلطات العراقية خطوات متعددة للحد من نفوذ الجماعات المسلحة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى