طليب تطالب ترامب بالإفراج عن مساعدات اقرها الكونغرس لفلسطين

السياسي – كتبت النائبة الديمقراطية عن ميشيغان، رشيدة طليب، وزميلها عن نفس الولاية، ألان لوينثال، مقالة افتتاحية في صحيفة “واشنطن بوست” تطلب من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالإفراج عن المساعدات التي وافق عليها الكونغرس لفلسطين في مكافحة فيروس كورونا.
وقالت طليب، في إشارة بقرار ترامب في عام 2018 بإلغاء تمويل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) إن “الشعب الفلسطيني يعاني بشكل خاص في هذه اللحظة”.
وتقدم وكالة “الأونروا) مساعدات إنسانية للاجئين الفلسطينيين، وبحسب المقال، فإن المساعدة المتعثرة تضيف ما يصل إلى 75 مليون دولار “تم تخصيصها بدعم من الحزبين من قبل الكونغرس”.
وأكد النائبان على أن الشعب الفلسطيني سيتأثر بشكل كبير بهذه الأزمة الصحية بدون مساعدة حيث لا يعترف كوفيد- 19 بالحدود.
وقالا إن الانقسام و”الشعبوية” قوضتا الاستجابة العالمية للوباء، ومن خلال سحب التمويل للهيئات الدولية مثل منظمة الصحة العالمية ومجموعات معينة من الناس، فقد اتبعت إدارة ترامب سياسات غير مثمرة ستجعل العالم أقل أمناً.
وكان ترامب قد أعلن في الشهر الماضي أن الولايات المتحدة ستوقف تمويل منظمة الصحة انتظاراً لتحقيق في ما اعتبره سوء إدارة لتفشي فيروس كورونا، وحاول ترامب مراراً دعم إسرائيل عبر قرارات سياسية ضد الشعب الفلسطيني مقابل الحصول على تبرعات لحملته الانتخابية من موالين لكيان الاحتلال وأصوات من قاعدته الانتخابية، التي تتألف من الإنجيليين واليمين المتطرف.
وانتقد مسؤولو الصحة وقاعدة العالم وأعضاء الكونغرس ترامب بسبب خطوته ضد منظمة الصحة، وقالت وزيرة الخارجية السابقة مادلين أولبرايت مؤخراً إن سياسة ترامب” أمريكا أولاً” أعاقت استجابة الولايات المتحدة للوباء.
وبالإضافة إلى الإفراج عن المساعدة التي وافق عليها الكونغرس، يريد أعضاء الكونغرس من ترامب أن يعيد العلاقة الأمريكية مع الأونروا.
وخلص النائبان إلى “ان التعاون الدولي والقيادة الأخلاقية الأمريكية والاهتمام الحقيقي بحقوق الإنسان وصحة وسلامة بعض الأشخاص الأكثر ضعفاً على وجه الأرض غير قابلة للتفاوض.
وكان ترامب قد كشف في بداية العام عن خطة مزعومة للسلام في الشرق الأوسط، قوبلت برفض واسع، ودفع الديمقراطيون بقوة ضد الخطة، حيث كتب أكثر من 100 من المشرعين الديمقراطيين من مجلس النواب رسالة للبيت الأبيض تعبر عن رفضهم للخطة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق