طهران : 20% من محال السوبرماركت توقفت عن العمل

السياسي – كشف مسؤول إيراني محلي، الإثنين، عن توقف نحو 20% من محال ”السوبرماركت“ في العاصمة طهران عن العمل؛ وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية وغلاء أسعار مختلف السلع الأساسية في البلاد.

وقال رئيس اتحاد ”السوبرماركت“ والمواد البروتينية في طهران إن ”القدرة الشرائية للمواطنين تراجعت للغاية، ولم يعد المواطنون يشترون“.

وأشار درخشاني، في تصريحات نقلها موقع ”ركنا“ الإخباري المحلي، إلى أن ”الظروف الاقتصادية في البلاد تسببت بإغلاق ما بين 15 إلى 20 % من محال السوبرماركت“.

وأضاف أن ”العديد من أصحاب السوبرماركت اضطروا إلى تغيير نشاط متاجرهم؛ وذلك بسبب غلاء أسعار السلع وتراجع معدل الشراء“.

وبين أنه ”في حال استمر منحى زيادة أسعار السلع بالتوازي مع تراجع القدرة الشرائية للمواطنين فلن يكون هناك مفهوم لعمل الوحدات المنتجة على الصعيد الاقتصادي؛ وذلك في ظل عدم حدوث تبادل للسلع وعمليات البيع والشراء“.

وكان رئيس اتحاد أصحاب معارض السيارات في إيران، سعيد موتمني، كشف، مؤخرا، عن توقف 70% من معارض السيارات عن العمل في البلاد؛ وذلك نتيجة الركود الاقتصادي.

وأشار ”موتمني“، في تصريحات لموقع ”تجارت نيوز“ الإيراني، إلى أن ”العديد من أصحاب المعارض والعاملين في سوق السيارات غيروا نشاط المهنة“.

وبين أن ”القدرة الشرائية لدى الإيرانيين في سوق السيارات تراجعت بشدة، بعدما انصرف أغلب المشترين عن هذا السوق“.

يأتي هذا في ظل تقارير اقتصادية محلية تؤكد تراجع القدرة الشرائية لفئات عديدة من الإيرانيين، منها تقرير لصحيفة ”همشهري“ الإيرانية كشف، في آب/ أغسطس الماضي، عن تراجع قدرة المواطنين على شراء الخبز في ظل ارتفاع أسعاره.

وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى أن ”أسعار الخبز تشهد ارتفاعا ملحوظا في الفترة الأخيرة، الأمر الذي ألقى بآثاره على حياة المواطنين، وكذلك المخابز التي باتت تشهد إقبالا ضعيفا من المواطنين على شراء الخبز“.

ويشهد الاقتصاد الإيراني أزمات غير مسبوقة منذ إعادة فرض العقوبات الأمريكية على طهران عام 2018، بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الموقع مع القوى الكبرى عام 2015.

وتواجه العملة المحلية تراجعا كبيرا أمام الدولار، فضلا عن زيادة معدل التضخم وأثره في ارتفاع أسعار مختلف السلع بالأسواق.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى