ظريف: الاجتماع الأمريكي الإسرائيلي بالسعودية وراء اغتيال زاده

السياسي – اتهم وزير الخارجية الإيراني، “محمد جواد ظريف”، زيارة وزير الخارجية الأمريكي “مايك بومبيو” مؤخرا إلى المنطقة والاجتماع الأمريكي الإسرائيلي السعودي بالمملكة بأنهما كانا وراء اغتيال العالم النووي الإيراني “محسن فخري زاده”.

جاء ذلك في منشور على “إنستجرام”، وصف خلاله اغتيال “زادة” بأنه “عمل إرهابي جبان”، وأنه “ناجم عن زيارة بومبيو مؤخرا إلى المنطقة والاجتماع الأمريكي الإسرائيلي السعودي بالمملكة”.

وقال “ظريف” إن “داعمي الضغوط الأمريكية القصوى يسعون في آخر أيام إدارة ترامب إلى إثارة الاضطراب في المنطقة وتدمير الأجواء التي قد تؤدي إلى رفع العقوبات”.

وأضاف أنه “مع تعازينا في الاغتيال الوحشي للعالم النووي البارز في البلاد الشهيد الدكتور محسن فخري زاده، أود أن أشاطركم نقطة مهمة.. كما ترون في الأخبار يحاول مؤسسو ومؤيدو السياسة الفاشلة هذه الأيام ممارسة أقصى قدر من الضغط على الأمة الإيرانية الشجاعة”.

وبرر الوزير الإيراني تلك المحاولات بأنها “استخدام الأيام الأخيرة من نظام ترامب لإثارة الاضطرابات وتدمير الأجواء التي تم إنشاؤها لرفع العقوبات القمعية”.

وتابع قائلا: “تظهر رحلات بومبيو السريعة إلى المنطقة، والاجتماع الثلاثي في ​​المملكة العربية السعودية، وتصريحات نتنياهو، المؤامرة التي بلغت ذروتها للأسف في عمل إرهابي جبان يوم الجمعة واستشهاد أحد كبار قادة البلاد”.

واعتبر أنه “في الوقت نفسه بدأت حملة استخبارات مضادة وحرب نفسية بقيادة نفس المحور الشيطاني، على أمل كاذب في أن تكتمل الخطط الشريرة لبومبيو ونتنياهو وبن سلمان لخلق مصادرة”.

وأكد أن طهران “لن تنخدع أبدا بهذه الهجمات الأخيرة من قبل الإرهابيين الدوليين والمتطرفين الصهاينة سيئي السمعة”، وإن الإيرانيين “سيحافظون على وحدتهم مع أي أيديولوجية ومهنة لضمان إنجازات مقاومتهم البطولية للحرب الاقتصادية بين ترامب وحلفائه”، بحسب قوله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى