عابد فهد:لست متأكد من عرض “الساحر” في رمضان

السياسي-وكالات

مع إعلان التعبئة العامة في لبنان، للحد من انتشار فيروس كورونا، أصبح صناع الدراما في مواجهة جديدة مع الزمن، من حيث إنهاء عمليات تصوير الأعمال المقرر أن تكون ضمن خارطة الموسم الرمضاني المقبل.

عدة شركات إنتاج أوقفت كاميراتها بالكامل في لبنان حتى إشعار آخر، بعدما صورت جزءاً من أعمالها، التي أصبح حضور معظمها غير مؤكد ضمن الموسم الرمضاني، كما هو الأمر بالنسبة لمسلسل “الساحر” (نص سلام كسيري، إخراج محمد لطفي)، وتنتجه شركة “آي سي ميديا”، إذ بين الفنان عابد فهد في لقاء له مع الإعلامي نيشان على قناة “الجديد”، أنه ليس متأكداً من كون العمل سيعرض في الموسم الرمضاني المرتقب.

وكشف عابد أن مشاهد كثيرة من العمل لم تنتهِ، وتم تصوير ما نسبته 35% من المسلسل، موضحاً أنهم بانتظار ما سيقرره وزير الداخلية اللبنانية، وإن كان سيسمح بالتجول أم لا بعد انتهاء التعبئة العامة في الثاني عشر من الشهر الحالي، ولفت إلى أنه بعد هذا التاريخ من الممكن اتخاذ قرار باستكمال التصوير، وأضاف أن الأمر ليس معادلة ربح وخسارة، إنما هناك كوكب بأكمله مشلول.

وفي سؤال له إن كان منتجاً وعليه اتخاذ قراراً بوقف التصوير أم استكماله، أشار إلى أن قراره سيكون إيقاف العمل، لأن هناك قاتل خفي وحالة حرب مع مجهول ومعركة حياة أو موت معه.

وإلى جانب “الساحر” كانت قد أوقفت شركة “آي سي ميديا” تصوير عملها “النحات” (تأليف بثينة عوض، إخراج مجدي السميري).

وكذلك الأمر بالنسبة لشركة إيغل فيلمز” مع مسلسلاتها “أولاد آدم” (تأليف رامي كوسا، إخراج الليث حجو) و”دانتيل” (يخرجه المثنى صبح)، و”دفعة بيروت” (إخراج علي العلي).

ومن الشركات التي جمدت تصوير أعمالها في لبنان أيضاً، شركة “الصباح أخوان” التي تنتج كلاً من “الهيبة 4” (فؤاد حميرة وسامر البرقاوي)، “2020” (نص نادين جابر وبلال شحادات، إخراج فيليب أسمر) و”من الآخر” (إياد أبو الشامات، وشارل شلالا)، “أسود فاتح” (تأليف شريف يسري، إخراج كريم العدل)، و”نساء من ذهب” (إخراج وائل إحسان).

ولم تكن شركة “مروى غروب” بمنأى عن هذه المواجهة، إذ قررت كذلك تجميد تصوير مسلسلها “عشيق أمي” (كتابة رازي وردي، إخراج كنان اسكندراني).

ومنذ إعلان التعئبة العامة في لبنان، وصناع الأعمال يبحثون عن حلول توافقية بين حماية طاقم العمل، واستكمال عمليات التصوير للحاق بالسباق الرمضاني، وبعد المناقشات تم الاتفاق على آلية تتضمن إجراءات صارمة لاستمرار التصوير، يُترك لشركات الإنتاج تطبيقها بعد موافقة الجهات الحكومية عليها، وهي: خضوع العاملين في المسلسلات لفحوص كورونا، الالتزام بالحجر ضمن أماكن محددة يتم فيها التصوير لأسابيع، مع التخفيف من عدد فريق التصوير، والاستغناء عن أكثرية المشاهد الخارجية. لكن وفي حال طُبقت هذه الآلية، قد يضع عامل الوقت معظم الشركات أمام خيار انتقاء أعمال دون غيرها ومتابعة تصويرها، لتكون حاضرة ضمن موسم رمضان 2020.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق