عاصفة استوائية تضرب السلفادور وغواتيمالا ووفاة 14 شخصاً

ضربت العاصفة الاستوائية «أماندا»، الأولى لهذا الموسم في المحيط الهادىء،   السلفادور وغواتيمالا ، ما تسبب بوفاة 14 شخصا على الأقل في السلفادور حيث أعلنت حالة الطوارىء.

وأعلن رئيس السلفادور، نجيب أبو كيلة،  حالة الطوارىء لمدة 15 يوما قابلة للتجديد.

وقال وزير الداخلية ماريو دوران «لقد عشنا وضعا صعبا، وننعي حدوث 14 وفاة» مشيرا الى ان هذا العدد «قد يرتفع».

وفي سان سلفادور، توجه 4200 شخص الى ملاجىء أقامها الدفاع المدني بعدما تضررت منازلهم، و تم اجلاءهم بسبب المخاطر، كما أعلن رئيس بلدية العاصمة ارنستو مويشونت.

وقال «نعيش وضعا غير مسبوق، حالة طوارىء ذات حجم كبير تضاف الى حالة طوارىء أخرى هائلة لم تشهدها بلادنا أبدا في السابق»، في اشارة الى انتشار فيروس كورونا المستجد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى