عامل دليفري يسلم مولودة لعميلة فاجأها المخاض

السياسي -وكالات

وأوضح موقع ميل أونلاين ريان (29 عاماً) كان يسلم مظروفاً للشركة التي يعمل بها، وعندما هم بدق الجرس، سمع «ضجيجاً مروعاً بدا وكأن شخصاً ما يحتضر، وسرعان ما أدرك أنها حالة ولادة».

ولم يكن لدى عامل التوصيل «أي فكرة عما ينبغي أن يفعله» ولكن كان عليه أن يساعد خان شوكر التي فاجأها المخاض، وزحفت بالقرب من الباب الأمامي للمنزل في واترلوفيل، هامبشاير.

وعندما وصل الزوج شار شوكر من متجره، تعاون مع ريان في ولادة ابنته بيلا بعد أن أخذا يتابعان تعليمات القابلة عبر الهاتف!

يقول ريان وهو لاعب كرة سابق إن المرأة لم تكن تستطيع التحدث باللغة الإنجليزية بشكل جيد، ولكنه سمعها تصرخ «طفل، رضيع، طفل».

وعندما أدرك أن المرأة في حالة مخاض بادر بالاتصال برقم الطوارئ وحاول الحفاظ على هدوئها وطمأنتها.

وظل عالم الدليفري معها يشجعها حتى وصل زوجها بعد دقائق ليجد زوجته على وشك الولادة بعد أن ظهرت ملامح الطفل وأجزاء من جسده.

وكان من الواضح أن الزوج أيضاً لا يعرف ما ينبغي أن يفعله، فبدأ عامل الدليفري توجيهه بعد أن تولى مهمة نقل تعليمات القابلة عبر الهاتف.

ويضيف “كان الطفل يبكي فأكدت لي الممرضة إنها بشرى سارة، وعندما هم الأب بسحب الحبل السري قلت له لا تلمس المولود”.

ويعترف ريان أنه كان يرتجف، وأصيب بالصدمة مما حدث حتى إنه جلس لمدة 5 دقائق بعد الولادة لاستيعاب ما حدث، واضطر لتأجيل تسليم بعض الطلبات في ذلك اليوم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى