عام الصراع على ترامب
رضوان السيد

سبق دونالد ترامب الجميع إلى تقديم أوراق اعتماده للفوز بالرئاسة مجدداً: اقتصاد ناجح، وبداية اتفاق مع الصين لصالح الأميركيين، والتصعيد مع إيران إلى الذروة بقتل الجنرال سليماني، والصمود في العراق وسوريا بعد تهديده بالخروج منهما، والانتصار لنتنياهو وإسرائيل إلى النهاية، والعودة لمغازلة أردوغان بحجة عضوية تركيا في «الناتو»!

وماذا فعل الآخرون في المشهد العالمي؟ يمكن القول إنّ معركة الرئاسة الأميركية دائرة في سائر أنحاء العالم، وبخاصة في الشرق الأوسط. الكل يضغطون إمّا للفت انتباه ترامب إلى ما يمكن أن يضروا به الولايات المتحدة، أو للفت انتباهه إلى ما يمكن أن يفيدوا به ترامب في معركته. وهناك من يعتقد، مثل روسيا، أنه يستطيع التأثير بالداخل الأميركي، كما فعل من قبل لصالح ترامب.

إسرائيل نتنياهو هي الأكثر اطمئناناً، ولا تحتاج لبذل أي جهد لإرضاء ترامب ولا لإرضاء القوة العظمى الأخرى المتدخلة في الشرق الأوسط. فالدولتان العظميان راضيتان عن السلوك الإسرائيلي. وترامب تحديداً يشعر بالحاجة دائماً لتقديم المزيد. أما روسيا فمقتنعة بأن كل ما تقوم به إسرائيل في سوريا هو من ضرورات أمنها.

وبالطبع ليس ذلك شأن الرئيس بوتين، فهو يفضّل فوز ترامب مجدداً. بيد أنّ المشهد في سوريا وأوكرانيا ليس مريحاً تماماً. في أوكرانيا الموقف جامد نسبياً إذ تركه ترامب للأوروبيين. وفي سوريا لا يستطيع الاطمئنان إلى التحركات الأميركية بالتقدم أو الانسحاب، ولا يحب الغزل المستجد بين الولايات المتحدة وأردوغان. لكنه لا ينكر أن اتفاق سوتشي ما نُفّذ من جانب أطرافه. وما كان يتوقع ردة فعل أردوغان العنيفة ولا استغاثته مجدداً بالغرب. لذلك سيحاول استيعاب أردوغان الذي زاره الخميس الماضي، ويأمل أن تتوسط إدارة ترامب ولا تنحاز!

أما الإيرانيون وحلفاؤهم في المنطقة فيقودون مواجهة مع إدارة ترامب تبلغ حدودها القصوى الممكنة بالنسبة لهم. ففي النووي يمضون إلى التخصيب السريع. وفي سوريا يهاجمون في كل مكان. وقد بدا لأيام، الأسبوع الماضي، أنهم يريدون الوصول في سوريا إلى الحدود التركية كما وصلوا إلى الحدود العراقية، وسيطروا على الحدود اللبنانية. وفي اليمن تحرك حلفاؤهم الحوثيون على الجبهات، وعادوا لاحتلال مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف. كما عادت المليشيات الحوثية لقصف الجوار. أما في العراق ولبنان فيبدو أنّ استراتيجيتهم تقوم على منع الحلول، ولو أدى ذلك إلى الفوضى أو إلى التعثر كما قال نبيه بري رئيس مجلس النواب اللبناني الموالي لإيران! وعندما سمعنا الأسبوع الماضي بالاتفاق المبدئي بين أميركا و«طالبان»، قدّرتُ أنه لن ينجح، لأن إيران ضد التهدئة مع أميركا، وأقوى فريقين ميليشياويين سنيين معها في الشرق الأوسط، وهما «حماس» و«طالبان». وربما عاد هدوء «حماس» حتى الآن إلى حلفائها في الطرف الآخر (تركيا وقطر)، لذا فالهجمات القليلة من غزة جاءت من «الجهاد الإسلامي»! ترامب لن يفاوض بالطبع الآن. وإيران ستضغط وتستمر بكل المتوافر لترى نتيجة الانتخابات، فإن فاز ترامب فلا حول ولا وتُفاوض، وبيدها أوراق جمعتها حتى في النووي!

وحتى الآن كان أردوغان هو الأكثر تضرراً بعد إيران. لقد ظن لفترة أنه يستطيع الإفادة من المراوحة بين الروس والأميركيين والأوروبيين. ثم وجد فجأةً أنه حتى الحلفاء الإيرانيون يريدون أن تكون لهم كلمة في الشمال السوري. لذلك استعمل عدة أوراق مرةً واحدة: أدخل عشرات الكتائب التركية الثقيلة إلى الشمال السوري، وأعطى المعارضات المسلحة سلاحاً نوعياً، واستخدم الطيران، واستغاث بالناتو، واستصرخ الرئيس الروسي للحفاظ على «سوتشي» التي انتهكها الطرفان، وأطلق اللاجئين السوريين باتجاه اليونان وبلغاريا لإزعاج الأوروبيين، وزاد من تدخله في ليبيا فوجد الروس في وجهه هناك أيضاً.

تشغل الانتخابات الرئاسية الأميركية إذن سائر الأطراف الإقليمية بالشرق الأوسط والخليج، والأطراف الدولية أيضاً. لكن كل معارك الضغوط والضغوط المضادة تدور على الأرض العربية. ومعظم المقتولين والمهجَّرين هم من العرب. وقبل أيام استقال المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة من منصبه، إيذاناً بأنه لا أمل ليس في الحل السلمي التفاوضي فقط، بل وفي وقف إطلاق النار أيضاً!

إنّ عام 2020 سيكون صعباً على العرب، هذا ولم نذكر كورونا بعد!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى