عرس جماعي بـ”الكمامات” خشية من كورونا بالفلبين (شاهد)

السياسي – وكالات – لم تترك الخشية من تفشي فيروس كورونا، شرائح مجتمعية واسعة حول العالم، وتحديدا الدول القريبة من الصين، دون أخذ احتياطاتها من انتقال العدوى في مختلف شؤون الحياة.

فبكمامات طبية زرقاء، تبادل 220 عريسا وعروسا فلبينيا قبلات عهود زواجهم في حفل زفاف جماعي بوسط البلاد.

وتحدى العرسان وأقاربهم فيروس كورونا الذي أزهق 2236 روحا وحضروا الحفل الجماعي الذي أقامته مدينة باكولود الساحلية، الخميس.

وتحول بهو قاعة مجلس المدينة إلى بحر من القمصان والأثواب البيضاء، تظهر فوقها نقاط زرقاء، هي الكمامات التي كان لزاما أن يضعها الجميع.

وقال جون بول إنفنتور (39 عاما) الذي تزوج رفيقته التي عاش معها سبع سنوات: “الأمر مختلف حين تطبع قبلتك من فوق كمامة، لكنه مطلوب”.

وكان لزاما على المشاركين أن يدونوا تفاصيل تحركاتهم خلال الأربعة عشر يوما الأخيرة، وهي فترة الحجر الصحي المطلوبة في أنحاء العالم بالنسبة للقادمين من الصين وأقصى فترة حضانة للفيروس.

وحفلات الزفاف الجماعي تقليد تنظمه المدينة عادة بعد عيد الحب، وفي عام 2013 شارك فيها عدد قياسي بلغ 2013 عريسا وعروسا.

وحفلات الزفاف الجماعي حدث شهير أيضا تنظمه إحدى كنائس كوريا الجنوبية التي أعدت مطهرا للأيدي ووزعت كمامات واقية على بعض الحضور هذا الشهر والذين بلغ عددهم نحو 30 ألفا.

وسجلت الفلبين أول حالة وفاة بفيروس كورونا خارج الصين من بين ثلاث إصابات كلها بين مواطنين صينيين، لكن ما يزيد على 35 من الفلبينيين المقيمين في الخارج أصيبوا بالفيروس أيضا.

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى