عرض قدمه ترامب لـ كيم جونغ صدم الدبلوماسيين

السياسي – كشف فيلم وثائقي جديد بثته هيئة ”بي بي سي“ أن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عرض على زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون الصعود إلى الطائرة الرئاسية ”اير فورس وان“ للعودة إلى بيونغ يانغ بعد قمة هانوي التي جمعتهما قبل عامين.

وانخرط كيم وترامب في البداية في سجال وتبادلا التهديدات، قبل أن يطغى الدفء على علاقتهما ليعقدا قمما استقطبت اهتماما كبيرا ويعرب ترامب عن محبته لكيم.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

لكن لم يتم تحقيق أي تقدم يذكر إذ وصلت المفاوضات بينهما إلى الطريق المسدود بعدما انتهى اجتماعهما في هانوي بخلاف على مسألة تخفيف العقوبات والتنازلات التي ستكون بيونغ يانغ على استعداد لتقديمها في المقابل.

ترامب وكيم
ترامب وكيم

وبحسب وثائقي ”بي بي سي“ الذي جاء بعنوان ”ترامب يجتاح العالم“، فقد ”صدم الرئيس الأمريكي حتى أكثر الدبلوماسيين خبرة“ عندما عرض على كيم الصعود إلى الطائرة الرئاسية الأمريكية بعد قمة 2019 في فيتنام.

ولو قبل كيم العرض، لكان صعد برفقة بعض المقربين منه إلى الطائرة التي كانت ستدخل الأجواء الكورية الشمالية؛ ما يثير العديد من علامات الاستفهام على الصعيد الأمني. لكن كيم رفض العرض.

وقال كبير الخبراء المتخصصين في شؤون آسيا في ”مجلس ترامب للأمن القومي“ ماثيو بوتينغر لـ“بي بي سي“ إن ”الرئيس ترامب عرض على كيم الصعود إلى طائرته إير فورس وان“.

وأضاف أنه ”علم الرئيس أن كيم وصل في رحلة بالقطار استمرت لعدة أياما عبر الصين إلى هانوي وقال الرئيس: ”يمكنني إيصالك إلى بلدك خلال ساعتين إذا أردت. ورفض كيم“.

كيم جون اون
كيم جون اون

وفي أول قمة عقدها ترامب في سنغافورة العام 2018، استقل كيم رحلة تابعة لشركة الخطوط الجوية الصينية في وقت تعمل فيه بكين جاهدة لإبقاء كوريا الشمالية ضمن دائرة نفوذها.

وخلال قمة سنغافورة، أطلع ترامب زعيم كوريا الشمالية على داخل السيارة الرئاسية، وهي من نوع كاديلاك وتقدّر قيمتها بمليون ونصف المليون دولار وتعرف باسم ”الوحش“، في تعبير عن التودد بينهما.

لكن كيم قال الشهر الماضي، إن الولايات المتحدة هي ”أكبر عدو“ لبلده الذي يملك سلاحا نوويا، مضيفا أن ”سياسة واشنطن حيال كوريا الشمالية لن تتغير أبدا“ بغض النظر عن الشخصية التي تتولى السلطة.

ولم تشر وسائل الإعلام الكورية الشمالية بعد إلى الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن بالاسم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى