عضوة الكنيست غيداء ريناوي زغبي تتراجع عن الاستقالة

السياسي – نجح وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، اليوم الأحد، في إقناع عضوة الكنيست المستقيلة، غيداء ريناوي زغبي، من العدول عن الاستقالة والبقاء في الائتلاف الإسرائيلي الحاكم.
وذكرت القناة العبرية الـ12، مساء اليوم الأحد، أن لابيد نجح في إقناع زغبي بالعدول عن قرارها القاضي بالاستقالة من الائتلاف الحاكم في تل أبيب، والبقاء بهدف عدم توجه إسرائيل إلى انتخابات برلمانية جديدة.
وأكدت القناة العبرية أن لابيد جلس مع ريناوي زغبي عدة ساعات من أجل الخروج بقرار نهائي يقضي بعودتها إلى الائتلاف، وعدم توجه البلاد لانتخابات برلمانية، بدعوى أن خروجها من الائتلاف يعني وجوده تحت رحمة السقوط في أي لحظة، خاصة وأنه سيبقى بـ 59 عضوا بالكنيست فقط.
وكانت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، قد ذكرت في وقت سابق اليوم، أن غيداء ريناوي زغبي، عضوة الكنيست المستقيلة عن حزب “ميرتس”، تلتقي في الوقت الراهن، بوزير الخارجية، يائير لابيد، بهدف إثنائها عن قرارها مقابل مجموعة من الطلبات للمجتمع العربي داخل إسرائيل، لم تسمها.
وجاءت مطالب ريناوي زغبي بعد تخطيط حزب المعارضة الإسرائيلية “الليكود” لطرح مشروع حل الكنيست في بلاده، على خلفية انسحابها من الائتلاف الحكومي، الخميس الماضي.
وفي حال إقرار حل الكنيست، سيجرى التصويت عليه بالقراءة التمهيدية، ثم يتم لاحقا التصويت بـ 3 قراءات متتالية، قبل أن يتم حل الكنيست فعليا، والدخول في مرحلة انتخابات للبرلمان الإسرائيلي (الكنيست) مرة أخرى.
ونقلت الصحيفة العبرية عن ميكي زوهار، عضو الكنيست عن حزب “الليكود” المعارض، أنه حان وقت إسقاط حكومة نفتالي بينيت.
وكانت عضوة الكنيست عن حزب “ميرتس” اليساري، غيداء ريناوي زعبي، قد أعلنت انسحابها من الائتلاف الحكومي في البلاد، لتصبح العضو الثالث الذي ينسحب من هذا الائتلاف.
وأوضحت القناة العبرية الـ 12على موقعها الإلكتروني أن زعبي، هي عضو الكنيست الثالثة التي تنسحب من الائتلاف الحكومي في البلاد، بعد عيديت سيلمان، رئيسة الائتلاف عن حزب “يمينا”، وعضو الكنيست عميحاي شيكل، وهو ما يعني أن عدد أعضاء الكنيست في الائتلاف 59 عضوا فقط.
ويذكر أن الائتلاف الحكومي الإسرائيلي بقيادة رئيس الوزراء، نفتالي بينيت، لن يتمكن من تشريع قوانين جديدة خلال هذه الفترة الراهنة، وخاصة القوانين الأساسية، نتيجة لأن عدد أعضاء الكنيست الإسرائيلي الحالي يقلون عن 60 عضوا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى