عقائديون مرتزقة!
عبدالأمير المجر

الاخبار التي تناقلتها الفضائيات عن ارسال تركيا “مرتزقة سوريين”، ممن جندتهم في التنظيمات “الجهادية” اثناء سني الخراب الماضية، الى اذربيجان، للمشاركة في الحرب الدائرة هناك ضد ارمينيا، اعادتنا عقودا الى الوراء، عندما كان الجيش الصيني بقيادة زعيم الحزب القومي (الكومنتاج) تشيانك كاي تشك والشيوعيون الصينيون يقاتلون معا، قوات الاحتلال الياباني لإقليم منشوريا. في تلك الفترة، حيث الحرب العالمية الثانية في اوجها، وتحديدا في العام 1943 انعقد في القاهرة مؤتمر للحلفاء ضم الرئيس الاميركي روزفلت ورئيس الوزراء البريطاني تشرشل، وكان من المفترض ان يحضره ستالين، الاّ انه اعتذر عن الحضور بسبب حضور الزعيم القومي الصيني تشيانك كاي تشك، الذي يقال انه غدر بعدد كبير من الشيوعيين اثناء حربهم معا ضد اليابانيين، بعد ان نصحهم ستالين بالمشاركة الى جانب القوميين لتحرير الاقليم.

الشيء الذي استوقفني هو ان الزعيم القومي تشيانك كاي تشك، وعلى الرغم من الازمة الاقتصادية الخانقة التي تمر بها الصين حينذاك، قرر بعد انتهاء المؤتمر، زيادة عدد المبتعثين من الصين للدراسة في الازهر من عشرة الى اربعين، وقد حصل هذا بعد ان جنّد “الاخوان المسلمون”، جيشا من المسلمين للوقوف مع القوميين (الكومنتاج). وبعد تحرير منشوريا نهاية الحرب العالمية الثانية، اندلعت الحرب بين “حزب الشعب” الشيوعي وبين الحزب القومي (الكومنتاج)، على السلطة هذه المرة، فحارب هؤلاء ضد الشيوعيين الكفرة! لكن النتيجة ان القوميين هزموا وباتت الصين شيوعية.

يصعب الجزم ان اولئك المجندين كانوا مرتزقة، كونهم انطلقوا من فكرة عقائدية، في صراعهم ضد الشيوعيين، وقبلها من فكرة “جهاد الدفع” ضد المحتل الياباني، منوهين هنا الى ان في الصين ملايين المسلمين، وان تجنيد هؤلاء يحتاج الى  تثقيف عقائدي، وفّره التنظيم، الذي دخل لعبة كبار لم يكن يدرك ان مخرجاتها مرسومة خارج حساباته.

هل كان ذهاب “المرتزقة السوريون” الى اذربيجان بدافع عقائدي بحت، ام ان الحياة اغلقت ابوابها في وجوههم، بعد ان عبثت ايدي الكبار نفسها ببلدهم وشردت الكثير من ابنائه؟

مأزق البسطاء انهم دائما ضحايا الاعيب الكبار، ويدركون ذلك بعد فوات الاوان، وعندما تنعدم امامهم الخيارات!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى