عقار لالتهاب المفاصل قد يعالج حالات لكوفيد-19

السياسي-وكالات

أظهرت نتائج التجارب المبكرة أن عقار التهاب المفاصل الروماتويد Rheumatoid arthritis، “توسيليزوماب” Tocilizumab ، يعالج مرضى الحالات الحرجة لكوفيد -19.

وقال باحثون في بريطانيا وهولندا إنها “نتيجة مذهلة للغاية”.

ولم يعد العقار قيد التجربة لأن الباحثين واثقون جدًا من البيانات، ولكن الباحثين يسعون الآن لمعرفة مدى تأثير العقار على فرص بقاء المرضى على قيد الحياة.

ودعا خبراء آخرون إلى توخي الحذر حتى يتم إصدار البيانات الكاملة.

ويستهدف توسيليزوماب الجهاز المناعي، والذي قد ينشط بصورة مبالغ فيها لدى بعض المرضى. وفي بعض الحالات يكون رد الفعل المبالغ فيه من جهاز المناعة، وليس الفيروس ذاته، هو مكمن الخطر الذي قد يودي بالحياة.

وشارك في تجربة العقار “جامعة إمبريال كوليدج لندن” Imperial College London، و”المركز الوطني للتدقيق والأبحاث في العناية الفائقة في بريطانيا” UK’s Intensive Care National Audit and Research Centre ، و”جامعة أوتريخت” Utrecht University. وركزت على مرضى الحالات الحادة، الذين يحتاجون إلى جهاز التنفس الصناعي.

وتوقفت تجارب الدواء قبل يومين، حيث قال مراقبون مستقلون إنه تم جمع أدلة كافية من 303 مرضى لإثبات فعالية العقار.

ولكن تفسير النتائج معقد.

عقار “توسيليزوماب”

فهي تظهر تحسنا في الحالة بشكل عام ، ولكن هناك خلطا إحصائيا مع مقاييس أخرى مثل معدلات البقاء على قيد الحياة والوقت الذي أمضاه المريض في العناية الفائقة. ويعرف الأطباء أن الدواء فعال، لكن الأمر سيستغرق وقتًا لمعرفة ما إذا كان ينقذ الأرواح أو يسرع من فترة التعافي فقط.

وقال البروفيسور “أنتوني غوردون” Anthony Gordon من “إمبريال كوليدج” Imperial College Healthcare NHS Trust”لا نعرف ذلك حتى الآن. نأمل أن يكون فعالا في إنقاذ الحياة وفي الإسراع من التعافي”.

وقال غوردون إنها نتيجة “مشجعة للغاية” و”نتيجة كبيرة”.

وسيستغرق الأمر أسابيع لتقييم البيانات بشكل صحيح.

وتتراوح تكلفة العلاج بين 500 و1000 جنيه إسترليني ويتم إعطاؤه عن طريق الوريد.

“نتيجة مذهلة”

والعقاقير الوحيدة التي ثبت أنها تنقذ من الوفاة جراء الإصابة بكوفيد-19 في المنشطات، بما في ذلك الديكساميثازون. وتؤدي هذه المنشطات إلى تهدئة الجهاز المناعي بأكمله، بينما يستهدف توسيليزماب أجزاء محددة فقط منه.

وقالت “الدكتورة ليني ديردي”Dr Lennie Derde، استشارية العناية المركزة في المركز الطبي الجامعي في أوتريخت: “هذه نتيجة مذهلة للغاية”.

وقالت “إن الحصول على علاج ثانٍ فعال للمرضى ذوي الحالات الحرجة في غضون أشهر من بداية الوباء هو أمر غير مسبوق”.

ودعا خبراء آخرون على توخي الحذر حتى يتم تحليل النتائج النهائية.

وقال “البروفيسور بيتر هوربي” Prof Peter Horby,، الذي كان من أعضاء فريق جامعة أكسفورد الذي أظهر فاعلية الديكساميثازون: “هذه نتيجة مشجعة تشير إلى أن الأدوية الأخرى الأكثر استهدافًا والمضادة للالتهابات قد تساعد أيضًا”.

وأضاف “النتائج حتى الآن على توسيليزوماب ملتبسة… أتطلع لرؤية النتائج الكاملة”.

نشر البحث فى New England Journal of Medicine

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى