عقبات اقتصادية تواجه باريس سان جيرمان بشأن بوكيتينو

السياسي -وكالات

لم يتوصل باريس سان جيرمان ومدربه ماوريسيو بوكيتينو إلى اتفاق حتى الآن لإنهاء عقد الأرجنتيني على رأس الإدارة الفنية للفريق الباريسي، وذلك لأسباب اقتصادية تتعلق بمكافآت النتائج، حسبما أشارت صحيفة ليكيب اليوم الثلاثاء.

ويقدر التعويض عن السنة المتبقية من عقد بوكيتينو بحوالي 15 مليون يورو، وبحسب الصحيفة، يتركز الخلاف بين الطرفين على حوالي 2 مليون نظير مكافآت الأداء التي حققها باريس سان جيرمان تحت إمرة المدرب الأرجنتيني خلال الموسم ونصف الموسم الماضيين.

ومنذ توليه تدريب الفريق الفرنسي في يناير(كانون الثاني) 2021، فاز بوكيتينو بثلاثة ألقاب، هي كأس السوبر الفرنسي 2020، وكأس فرنسا في موسم 2020-2021، ودوري الدرجة الأولى في موسم 2021-2022.

ووفقا لصحيفة ليكيب، يعتبر نادي العاصمة الفرنسية أن الفضل في اثنين من تلك الألقاب لا يعود للمدرب الأرجنتيني لأن الأول هو نتيجة الفوز بدوري الدرجة الأولى في الموسم السابق، قبل وصول بوكيتينو.

وبالنسبة للقب الثاني، كان بي إس جي قد وصل لمرحلة متقدمة بالفعل قبل تولي الأرجنتيني الإدارة الفنية.

ولم يتبق سوى أقل من أسبوع على عودة باريس سان جيرمان إلى التدريبات لبدء مرحلة الإعداد للموسم الجديد، ولم يتم الإعلان عن المدرب الجديد بعد.

ويسعى النادي الباريسي للتوصل لاتفاق بشأن فسخ عقد بوكيتينو قبل الإعلان رسمياً عن المدير الفني الذي سيخلفه في المنصب، وهو الفرنسي كريستوف غالتييه، مدرب نيس الحالي.
 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى