عقوبات أوروبية مفتوحة تنتظر أنقرة

ألمحت أثينا إلى إمكانية اتخاذ الاتحاد الأوروبي إجراءات ضد أنقرة ليس لها جدول زمني داعية إياها إلى تحسين سلوكها والتوقف عن الاستفزازات التي تقوم بها.

وقال وزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس خلال تصريحات صحفية، السبت: «يجب على تركيا تحسين سلوكها والتوقف عن الاستفزازات التي تقوم بها، ولا يكفي فقط أن تظهر سلوكاً جيداً لكي تبقى الأمور على ما هي عليه». وتابع: «هدفنا ليس معاقبة تركيا، بل أن تتصرف بصفتها دولة تحترم التعايش السلمي بين دول الجوار». مشيراً إلى أن الأمر متروك لأنقرة لاغتنام الفرصة المتاحة لها والعودة للمسار الأوروبي.

وأعربت اليونان مراراً عن أملها أن تتحلى تركيا بـ«نهج إيجابي» إزاء مفاوضات بشأن مناطق متنازع عليها.

 

وخاض البلدان المتجاوران 60 جولة محادثات بين عامي 2002 و2016، إلا أن خططاً لمناقشات كان من المزمع استئنافها العام الماضي انهارت بسبب إرسال أنقرة سفينة مسح إلى مياه متنازع عليها، وخلافات حول القضايا التي تجب تغطيتها. وترغب أثينا في معالجة مسألة إعادة ترسيم المناطق البحرية في بحر إيجه وشرق البحر المتوسط، بينما تقول أنقرة إنه يجب التطرق إلى جميع القضايا بما فيها المجال الجوي ووضع بعض الجزر اليونانية في بحر إيجه.

وتتهم اليونان تركيا بتصعيد أنشطتها غير القانونية في شرق البحر المتوسط منتهكة القانون الدولي وقانون البحار.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى