علماء يستعيدون الألوان الأصلية لأسقف معبد إسنا

السياسي -وكالات

تمكن فريق من العلماء المصريين والألمان من استعادة الألوان الأصلية لنقوش أسقف معبد إسنا في صعيد مصر، والذي يرجع تاريخه لنحو 2000 عام.

وأعلنت جامعة توبينجن الألمانية اليوم الثلاثاء أن علماء من الجامعة أزالوا بالتعاون مع نظرائهم المصريين السخام والأوساخ من الرسوم الملونة لأسقف معبد إسنا.

وتُظهر 46 رسمة نسورا – والتي ترمز للإلهتين المصريتين نخبت ووادجيت. ولم تكن ألوانها معروفة للخبراء من قبل.

ومنذ عام 2018 يعمل باحثون من معهد الثقافات القديمة للشرق بجامعة توبينجن الألمانية ووزارة السياحة والآثار المصرية على إزالة طبقات الأوساخ من الرسوم والنقوش في المعبد وإظهار ألوانها الأصلية مرة أخرى.

ولم يتبقَّ من معبد إسنا سوى ردهته. ويعتبر المعبد نموذجاً مثالياً لعمارة المعابد المصرية وقد تم بناؤه في عام 41 إلى 54 بعد الميلاد على أقصى التقدير. ومن خلال الرسوم التي تم الكشف عنها الآن، يخطط عالم المصريات في توبينجن، كريستيان لايتس، للربط بين جميع العناصر الزخرفية للمعبد وتفسيرها.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى