علماء يكشفون مصدر تفشي فيروس “كورونا” في نيويورك

أفادت دراسة حديثة بأن معظم حالات الإصابة بفيروس “كورونا” المستجد في مدينة نيويورك قدمت من أوروبا وليس من آسيا.
نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن الدراسة، أن فيروس “كورونا” المستجد، بدأ في التفشي في نيويورك بحلول منتصف فبراير/شباط قبل بضعة أسابيع من أول حالة مؤكدة.

وفي هذا الصدد، قال عالم الوراثة في مدرسة “إيكان” للطب في نيويورك، هارما فان باكيل: “من الواضح أن معظم (الحالات) قادمة من أوروبا”.

ووفقا للصحيفة، تم التوصل إلى استنتاج مماثل أيضا من قبل فريق من الخبراء في كلية “غروسمان” للطب في جامعة نيويورك. وبحسب ما ورد قام الفريقان بتحليل جينومات الفيروس الذي أصيب به سكان نيويورك منذ منتصف مارس/ آذار الماضي.

يذكر أنه حسب أحدث البيانات الواردة من جامعة “جونز هوبكنز” الأمريكية، فقد تم الكشف عن 432132 حالة إصابة بالفيروس التاجي في الولايات المتحدة الأمريكية مع 14817 حالة وفاة، في حين تعافى ما يقرب من 24 ألفًا، ومعظم الوفيات بالفيروس كانت في مدينة نيويورك، 5489 شخصا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى