عن صور النساء في ظل الحجر المنزلي
فراس حج محمد/ فلسطين

عندما نشرت قصيدة “عن النهود في حجرها الصحي” في (7 نيسان 2020) اعترضت عليها أديبات، ورضيت عنها أخريات، ناهيكم عن موقف الأدباء بين معارض ومؤيد. منذ مدة وأنا ألاحظ ما تنشره النساء على صفحاتها أو على (stories) تتميز تلك (القصص) في أن أغلبها شخصية، وتميل إلى إظهار الجسد ومفاتن الأعضاء الحيوية فيه، هل يفعل الضجر كل هذا ويدفع إلى مثل هذه التصرفات. أنا أكتب كثيرا في هذه الظواهر. فأُشتم، ويقال عني الكثير سواء في السر أو في العلن. إحدى النساء اعتادت قبل أن تخلد إلى النوم أن تنشر لساقيها صورة عارية، تبدو الساقين منفرجتين، وتصل الصورة إلى أعلى الفخذ. الصورة موحية جدا فهما ساقان مكتنزان أبيضان، ناعمان، ولا ريبَ عندي في أنهما ساقان طريان جداً، وتزيد الإيحاءَ تلك العبارةُ المصاحبة (للقصة) قبل النوم.

مما لا شك فيه أن النساء تعاني من الوحدة كثيرا، وتشتاق كل امرأة لرجلها أو لرجل ما يملأ عليها حياتها. ماذا يفعلن في هذه الوحدة القاسية. أتذكر مشهدا سينمائيا للممثلة المصرية يسرا في أحد أفلامها تقف فيه أمام المرآة عارية تماما وتتأمل صدرها وتتحسّس ثدييها وتبكي. مم كانت تبكي يسرا في تلك اللحظة؟ إن هناك ملايين النساء حول العالم في هذه الظروف يبكين مما كانت تبكي منه يسرا، قبل الحجر وبعده، ولكن الحجر المنزلي الحالي زاد من حجم الكبت والألم، ولن تفلح كل أدوات التكنولوجيا ووسائلها أو الألعاب الجنسية من تخفيف ذلك الوجع.

Font Awesome Icons

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي:

ستخرج النساء بعد كورونا بمزاج صعب وشرس. وليس فقط النساء. إن ملايين الرجال حول العالم يعانون مما تعاني منه النساء. ليس هناك ما هو أقسى من الوحدة والانعزال. لذلك ترى الاعتقال الانفرادي، وهو عزلة بعد عزلة، وعزلة داخل عزلة، إمعانا في الانفراد والوحدة؛ بوصفه إجراء عقابٍ نفسيّ شديد الوطأة.

حارب الوعي الجمعي الشعبي العزلة، وظهر ذلك في كثير من الأمثال والقصص والحكايات، فنسمع “الموت مع الجماعة رحمة”، و”الجنة بلا ناس ما بتنداس”. بيوتنا جنات بلا شك، ولكنها تحولت إلى جحيم، وصرنا نشعر أن الغرفة الواحدة بملايين الجدران، ولم يغب هذا المفهوم عن الدين فوجدت النصوص الداعية إلى الاجتماع، والتحذير من الانفراد، “فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية”. أصبح الناس مقصيين بفعل “التباعد الاجتماعي”، ثمة أخطار كبيرة بسبب ذلك، لعلنا سندرك جليا المعنى الحقيقي لمقولة علم الاجتماع: “الإنسان كائن اجتماعي بطبعه”، ليس فقط من أجل تقديم الخدمات وأخذها وتبادل المنافع المادية، بل سيتضح معنى هذه المقولة لكل أفراد المجتمع من ناحية نفسية، فإذا أصبحوا منفردين في زنازين بيوتهم، أصبحوا يفقدون معنى الاجتماع الذي هو معنى وجودهم في المجتمع. فالمجتمع ليس مجموعة أفراد متناثرين لا علاقة لأحدهم بالآخر، بل إنهم معا يشكلون مجتمعا عبر ما يتشاركون به من مشاعر وأفكار وتواصل حيّ. هنا سنكشف مدى الفهم الخاطئ في التعريف الذي يقصر المجتمع على أنه مجموعة من الأفراد، ولم ينظر إلى تلك الضرورة من الاجتماع، والتواصل الذي يأخذ بلا شك مظاهر متعددة، تلاشت في ظل هذه الظروف.

إن تأمل ظاهرة تداعيات كورونا لا بد أنها ستأخذ الباحثين إلى مناطق أكثر حساسية مما نظن، فليس بالأمر الهيّن ما يحدث الآن في مجتمعات الدول، وظهرت بعض آثاره في الصور والفيديوهات، إن مصيبة كورونا أجبرت الناس على تحطيم ما يربطهم بداهة بعضهم ببعض، فاشتاقوا لبعضهم ولتلك الروح التي تحاول هذه الجائحة وإجراءاتها الوقائية أن تحدثها.

ها نحن ننتبه إلى أنفسنا جيدا، ثمة ما يدفعنا إلى الريبة وإلى الجنون، فقد كثرت الأخبار الطريفة؛ كتبت إحدى الصحف أن عارضة أزياء خرجت على متابعيها بفيديو رقص جريء، وأخرى بملابس فاضحة، وبفعل هذا الفايروس انتعشت مواقع التواصل الاجتماعي وضجت بما هو غير عادي وغير طريف، كما أن الحجر الصحي قد يدفع البعض إلى الانتحار، وإلى ممارسة العنف، وآخرون وأخريات يلجأون إلى كسر القاعدة، فلم تبق أي قاعدة محترمة، فالظروف حطمت كل ما توصلت إليه البشرية من مفاهيم وأفكار، وجعلتهم أكثر حزنا وشقاء، وهم يسائلون مصيرهم البشري كل يوم يأملون فيه أن تزول الجائحة، ولكنهم يصحون صباحا كما ناموا في ليلتهم السابقة وهم في قفص. حالة عبر عنها الشاعر حسب الشيخ جعفر في ديوانه “رباعيات العزلة الطيبة” في قوله:

“في اعتزالي الورى، وانفرادي الكظيم

قلت: (أبتاع طيرا

فيؤنسني الطير) فابتعته

واحتملت القفص..

فاشتكى الطير مني اعتقالا

فأطلقته طائرا في الفضاء الرحيم

بينما أنا معتقل في القفص”

إن البشرية اليوم، وليس الشاعر وحده، كلها في القفص، والطيور سابحة في الفضاء الرحيم، فما الذي سيعيد البشرية إلى سابق عهدها؟ ربما كما نتأمل الآن “ظاهرة عزل العالم في البيوت”، سيكون هناك مشهد أكثر درامتيكية عندما يُطلق سراح العالم من معتقله، ربما ستجد البشرية أكثر جنونا بفرح الحرية والاجتماع من جديد، وستكون مظاهر تلك الحرية صادمة ومخيفة، وكلما زادت مدة الحجر المنزلي عالميا ستكون إجراءات التعبير عن الفرح بالحرية أشد لفتا للانتباه، لذلك من الضروري ألا يتم الإفراج عن العالم دفعة واحدة، لربما مات كثير من الناس من شدة الفرح، كما مات كثير منهم من شدة الضجر، وأشباح الملل.

نيسان 2020

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى